السبت 2 مارس 2019 09:03 ص

نفى التليفزيون المصري، نقلا عن مصدر أمني، الأنباء المتداولة على نطاق واسع حول إصابة القيادي في جماعة "الإخوان المسلمين" في مصر، "محمد البلتاجي" بجلطة دماغية في محبسه بسجن العقرب شديد الحراسة ذي السمعة السيئة.

ولم يكشف التليفزيون المصري عن هوية ذلك المصدر الذي زعم أن "البلتاجي" في حالة صحية جيدة، وأنه لا صحة لما نشرته منابر إعلامية بهذا الصدد، متهما تلك المنابر بـ"ممارسة هوايتها في التضليل والكذب وترويج الشائعات بهدف إشعال الفتن وقلب الحقائق".

كانت زوجة "البلتاجي"، الطبيبة "سناء عبدالجواد"، نشرت تدوينة على صفحتها بـ"فيسبوك" أعلنت خلالها تعرض زوجها لجلطة دماغية داخل محبسه في مصر.

وقالت زوجة "البلتاجي" في تدوينتها إنه "مع استمرار منع الزيارة والتواصل عن معتقلي العقرب للعام الثالث على التوالي يزيد الوضع سوءا بأن تعلم بتدهور حالته الصحية والتي بلغت ذروتها بمعرفتهم بتعرضه لجلطة دماغية لا يعلمون حتى توقيتها ولا ما اتخذ من إجراءات لعلاجه".

وأضافت أنها فوجئت به في الجلسة الأخيرة بـ"آثار تلك الجلطة واضحة عليه بدءا من الإجهاد الواضح وصولا لتأثر ذراعه بذلك وما ذكره من حضروا الجلسة من الأسر والمحامين من عدم قدرته على تحريكها".

وحملت أسرة "البلتاجي" النظام المصري وتحديدا وزارة الداخلية ومصلحة السجون والنائب العام المسؤولية الكاملة عن حياته وطالبت بنقله وفورا للعرض على أطباء لتحديد ما تحتاجه حالته الصحية ولو على نفقة أسرته.

كما دعت المنظمات الحقوقية والجهات الدولية المختلفة إلى التدخل لدى السلطات المصرية للضغط عليها في ذلك حفاظا على حياة "البلتاجي" ومئات مثله يعانون من الانتهاكات المختلفة ومنها الإهمال الطبي الذي أودى بحياة الكثيرين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات