الاثنين 18 مارس 2019 09:03 ص

ناشدت زوجة القيادي الإخواني "محمد البلتاجي"، "سناء عبدالجواد" محبي "البلتاجي" وكافة المنظمات الحقوقية ومؤسسات المجتمع المدني، بضرورة العمل بكل السبل الممكنة للضغط على السلطات المصرية لتوفير الرعاية الطبية اللازمة على نفقته الخاصة لإنقاذ حياته.

ووصفت "سناء عبدالجواد"، المزاعم التي وردت في التقرير الأمني الصادر من الإدارة الطبية بقطاع مصلحة السجون المصرية بشأن صحة "البلتاجي" بأنها "افتراءات وادعاءات، كباقي الافتراءات والادعاءات التي تتم بحق الدكتور البلتاجي خاصة، وكافة المعتقلين بسجون الانقلاب العسكري في مصر".

وادعى التقرير، الذي قدمته النيابة العامة لمحكمة جنايات القاهرة، الإثنين، أن حالة البلتاجي الصحية سليمة وأنه لا يحتاج للنقل إلى المستشفى، وأنه يتم متابعته طبيا بصفة دورية كسائر نزلاء السجن.

وشددت "سناء" على أن "صحة الدكتور البلتاجي تزداد سوءا، وحياته معرضة للخطر، وإدارة السجن لا تريد أن تعترف بذلك حتى لا يتم نقله لتلقي الرعاية الطبية خارج السجن".

وأكدت أن ما يمارس مع زوجها هو "استمرار لحملة ممنهجة من الانتقام وتصفية الحسابات السياسية معه"، مشيرة إلى أنه "محبوس داخل زنزانة انفرادية وممنوع عنه الدواء، رغم أنه يعاني من آثار وتبعات جلطة دماغية بالمخ تهدد حياته".

وكشفت "سناء" عن أن محامي الدفاع عن "البلتاجي" عندما رفض خلال جلسة الإثنين ما جاء في التقرير الأمني بشأن صحة البلتاجي، وأثناء حديثه عن تدهور حالته الصحية ومطالبته المحكمة بتوقيع الكشف الطبي عليه بعيدا عن مصلحة السجون بإشراف لجنة طبية محايدة، قاطعه رئيس المحكمة "محمد شيرين فهمي"، قائلا: "لدينا تقرير من إدارة السجن، ولن ننظر إلى ما تقوله أنت".

وأصدرت أسرة البلتاجي، الإثنين، بيانا قالت فيه إنه لا يزال يواجه تعنتا في نقله إلى المستشفى، رغم قيام الأسرة بتسليم إدارة "سجن العقرب" نفقات خروجه للعلاج، وصدور قرار من المحكمة بالسماح له بذلك، ولم يتم تنفيذه.

وطالبت بتوفير إشراف طبي متخصص، بالإضافة للمطالبة بجمع شمله مع ابنه المعتقل "أنس"، وفقا للائحة السجون، أو السماح لأحد المعتقلين بمرافقته، نظرا لعدم استطاعته القيام باحتياجات الأساسية بنفسه، مثل تناول الدواء في مواعيده والطعام والشراب وغيرهما.

المصدر | الخليج الجديد+ عربي 21