الثلاثاء 19 مارس 2019 11:03 م

 

ما يزال القلق يسيطر على أندية الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم "بريميرليغ"، من قرار بريطانيا مغادرة الاتحاد الأوروبي، والمقرر تنفيذه خلال الأسابيع المقبلة.

وبدورها رصدت صحيفة "ذا صن" البريطانية الخسائر التي ستتكبدها الأندية من وراء هذا القرار، والبداية فقدان القدرة على منافسة كبار الأندية الأوروبية على اللاعبين تحت 18 عامًا ما سيشكل ضربة قوية للأكاديميات في الأندية الإنجليزية.

وأوضحت الصحيفة أن مانشستر سيتي الخاسر الأكبر، لكونه يستعين باللاعبين الصغار في أكاديميته، وجمع أخيرًا مبلغ 32.5 مليون جنيه إسترليني من بيع عدة لاعبين جلبهم صغارًا من إسبانيا، أبرزهم الإسباني صحاب الأصول المغربية "إبراهيم دياز" الذي رحل مؤخراً إلى ريال مدريد.

وأضافت أن الأندية الإنجليزية ستفقد فرصة جلب لاعبين جدد، كما حدث في السابق مع لاعبين أصبحوا نجومًا عالميين، كالفرنسي "بول بوغبا" الذي جاء لمانشستر يونايتد وعمره 16 عامًا، وقبله الإسباني "سيسك فابريغاس" الذي قدم لآرسنال في العمر ذاته.

كما ستفشل في التعاقد مع لاعبين لا يتوافرون على شروط تمكنهم من الحصول على عقد عمل، وأهمها نسبة المباريات الدولية وعددهم كبير في أندية الدوري الإنجليزي الممتاز.

وسيصبح كل اللاعبين الذين يملكون جوازا أوروبيا أجانب في إنجلترا، ولن يتم التعاقد معهم خارج إطار القانون الذي يفرض الحصول على رخصة عمل مشروطة بعمر أكبر من 18 عامًا، وعدد من اللقاءات الدولية برفقة المنتخب الأول.

تجدر الإشارة إلى أن بريطانيا أجرت استفتاء حول بقائها ضمن الاتحاد الأوروبي عام 2016، وهو ما عرف بـ"البريكسيت"، شارك فيه حوالي 30 مليون شخص، وانتهى بموافقة 51.9% من الناخبين على قرار الانفصال، مقابل 48.1% منهم رفضوا القرار.

المصدر | الخليج الجديد