الجمعة 22 مارس 2019 03:03 ص

قال شاب بريطاني، من أصول عربية، إنه يعتزم رفع دعوى قضائية دولية ضد دولة الإمارات، بعد تعرضه للتعذيب هناك، بسبب ارتدائه قميص منتخب قطر، خلال بطولة كأس أمم آسيا الأخيرة، والتي استضافتها الإمارات في يناير/كانون الثاني الماضي.

وأوضح الشاب البريطاني، "علي عيسى أحمد"، الذي شجع المنتخب العنابي خلال البطولة، إنه تعرض لـ"انتهاكات جسيمة" خلال فترة احتجازه التي استمرت ثلاثة أسابيع، بما فيها "التعذيب باستخدام الكهرباء"، كما تعرض لـ"الطعن بسكين في زنزانة عامة، وللاعتداء بالضرب ومنعه من النوم والطعام"، بحسب ما نقلته "الغارديان" البريطانية.

ونشرت "الغارديان" صورة للشاب، البالغ من العمر 26 عاما، تظهر جروحا قال إنه أصيب بها خلال تلك التجربة.

وذكر المشجع أنه احتجز أولا في مقر أمني، ثم اتهمته السلطات الإماراتية بـ"إلحاق جروح بنفسه"، وأجبرته على توقيع وثيقة أقر فيها بمسؤوليته عن "تضييع وقت السلطات"، وتم نقله إلى سجن في الشارقة بعد ذلك، حيث تعرض للطعن في الزنزانة.

وقال المشجع إنه ينوي ملاحقة الإمارات للأضرار النفسية والجسدية التي لحقت به، ولإظهار أنه لا مكان للتعذيب والاعتقالات التعسفية في العالم المعاصر، بحسب تعبيره.

وعلاوة على رفع دعوى قضائية، طالب المشجع الخارجية البريطانية ومجموعة العمل الخاصة بالاعتقالات التعسفية في الأمم المتحدة بفتح تحقيق في قضيته.

وأطلق الشاب حملة في الإنترنت لجمع تبرعات لتمويل الإجراءات القانونية ضد الإمارات.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات