الاثنين 1 أبريل 2019 01:04 ص

منحت وكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني، الإثنين، عملاق النفط السعودي "أرامكو"، أعلى تصنيف ائتماني، بعد أن حققت الشركة أرباحا بقيمة 224 مليار دولار في 2018، بدون اقتطاع الضرائب، بعد أن فتحت حساباتها للمرة الأولى في التاريخ.

وحازت "أرامكو" والتي تعد أكبر شركة منتجة للنفط في العالم، على تصنيف "+A" بنظرة مستقرة، وفق تقييم "فيتش"، ما يدعم موقفها فيما تستعد لإصدار سندات باسمها للمرة الأولى، بقيمة مليارات الدولارات، لتمويل شراء 70% من أسهم شركة البتروكيماويات السعودية الضخمة "سابك".

وتوقعت وكالة "فيتش" في تقريرها أن تقوم "أرامكو" التي تملك تدفقات مالية كبيرة ومستويات منخفضة من الديون بتمويل الجزء الأكبر من قيمة الاستحواذ على "سابك" نقدا.

ومؤخرا، فتحت أ"رامكو" دفاتر حساباتها للمرة الأولى منذ تأميمها قبل 40 عاما، لوكالتي "فيتش" و"موديز" الدوليتين للتصنيف الائتماني.

ومنحت "فيتش"، هذا التصنيف المرتفع لـ"أرامكو" نظرا لأن الحكومة السعودية تأخذ جزءا كبيرا من أرباح الشركة، إذ تعتمد الرياض على "أرامكو" للحصول على حوالي 70% من إيرادات الدولة المتوقعة، والتي ستبلغ 260 مليار دولار.

واعتبرت "فيتش" أن "أرامكو السعودية هي أكبر منتج للنفط عالميا من حيث الحجم"، مشيرة إلى أن احتياطات "أرامكو" من النفط المثبتة تقدر بـ227 مليار برميل واحتياطاتها من الهيدروكربون بـ257 مليار برميل من المكافىء النفطي، ما يكفي لأكثر من نصف قرن وهو مستوى عال ومريح.

وأضافت "فيتش" أنه استنادا إلى معلومات قدمتها "أرامكو"، فإن طرح 5% من أسهمها للاكتتاب العام الأولي ما زال قائما، ومن المرجح أن يتم عام 2021، وهو العام ذاته الذي توقعت وكالة التصنيف الائتماني أن ترتفع فيه ديون الشركة السعودية من نحو 15 مليار دولار حاليا إلى 35 مليار دولار.

وستقدم "فيتش" تصنيفا نهائيا على السندات المتوقع إصدارها من "أرامكو" فقط بعد حصولها على الوثائق النهائية التي تحتوي على قيمة الإصدار.

المصدر | الخليج الجديد + أ ف ب