الجمعة 26 أبريل 2019 10:04 ص

فازت الناشطة الحقوقية اليمنية "هدى الصراري" بجائزة "الأورورا" للصحوة الإنسانية، لعام 2019، بعد كشفها وجود سجون سرية تابعة للإمارات جنوبي اليمن.

واختارت لجنة الجائزة "هدى" ضمن 3 فائزين من رواد العمل الإنساني، إلى جانب الناشط اليزيدي "ميرزا ضناي"، والمحامي النيجيري "زاناه مصطفى".

وتعرف الأورورا عالميا باسم "جائزة نوبل لحقوق الإنسان"، وتمنح كل عام لأشخاص عملوا لنصرة المظلومين، وتقدر قيمتها بـ 1.1 مليون يورو.

وستقوم هيئة الجائزة بعمل احتفالية خاصة، في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، يحضرها الفائزون الثلاثة والمنظمات التي عملت معهم.

وكانت "هدى" قد ساهمت في إعداد تقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش" الذي كشف عن وجود شبكة من السجون السرية التابعة للإمارات وقوات يمنية موالية لها، تحتجز بداخلها المئات من اليمنيين، الذين يخضعون لصنوف مختلفة من التعذيب.

ووثق التقرير حوادث اختفاء لمئات الأشخاص في هذه السجون السرية بعد اعتقالهم بشكل تعسفي في إطار ملاحقة أفراد تنظيم القاعدة، إضافة إلى حالات تعذيب وحشية وصلت إلى حد "شواء" السجين على النار.

وأكدت "هيومن رايتس ووتش" أنها وثقت حالات 49 شخصا، بينهم 4 أطفال، تعرضوا للاحتجاز التعسفي أو الاختفاء القسري بمحافظتي عدن وحضرموت العام الماضي، وأن قوات أمنية مدعومة من الإمارات اعتقلت أو احتجزت 38 منهم على الأقل.

ورغم توثيق الحالات، تنفي الإمارات الاتهامات الموجهة إليها، وتزعم أن أنها لا تقوم بإدارة أو الإشراف على أي سجون في اليمن.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات