الاثنين 24 يونيو 2019 04:06 ص

وقع الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، الإثنين، على أمر تنفيذي بفرض عقوبات قاسية على إيران تشمل مرشدها الأعلى، "علي خامنئي"، ووزير الخارجية "جواد ظريف".

وأوضح "ترامب" بينما كان يمشي إلى جانب نائبه، "مايك بنس"، إنه على بعد دقائق من توقيع أمر تنفيذي بفرض عقوبات على طهران تشمل حرمان "خامنئي" وآخرين من التمتع بالأدوات المالية.

وأضاف: "سنستمر بفرض ضغط كبير على طهران"، متابعا: "سنواصل زيادة الضغط على طهران... لا يمكنهم الحصول على سلاح نووي".

وتركز العقوبات الجديدة على حرمان "خامنئي"، من "الوسائل المالية".

وقال "ترامب" إن العقوبات الجديدة تأتي ردا على إسقاط الطائرة الأمريكية دون طيار.

واستبعد الرئيس الأمريكي سعي الولايات المتحدة إلى نزاع مع إيران وتحبيذه الوصول إلى اتفاق.

وأكد "ترامب": "تحلينا بضبط النفس تجاه إيران لكن ذلك لا يعني أننا سنبقى كذلك في المستقبل".

من جهته، قال وزير الخزانة الأمريكي، "ستيفن منوشين"، إن العقوبات الجديدة ضد إيران تشمل وزير الخارجية الإيراني "جواد ظريف"، و8 من كبار قادة الحرس الثوري الإيراني.

وأكد أن العقوبات ستطال "ظريف" في وقت لاحق من الأسبوع الجاري، موضحا أن أمريكا لم تتشاور مع الحلفاء بشأن تلك العقوبات المحددة.

وما زال التوتر سائدا بين العدوين اللدودين؛ إيران والولايات المتحدة، بعد أن أكد الرئيس الأمريكي، يوم الجمعة الماضي، أنه منع توجيه ضربة عسكرية لإيران ردا على إسقاطها طائرة أمريكية مسيرة؛ لأنه رأى أن "الرد سيكون غير متناسب".

ويتصاعد التوتر في منطقة الخليج بين إيران والولايات المتحدة، منذ تشديد واشنطن عقوباتها الاقتصادية واستهدافها تصفير صادرات النفط الإيراني، وهو ما قابلته طهران بالتهديد بالتحلل من التزاماتها الواردة بالاتفاق النووي مع القوى الغربية وغلق مضيق هرمز لمنع مرور ناقلات النفط الخليجية.

واتهمت الولايات المتحدة إيران بالوقوف وراء الهجمات على 4 سفن تجارية قرب شواطئ الإمارات (12 مايو/أيار) وناقلتي نفط في خليج عُمان (13 يونيو/حزيران)، وهو ما نفته طهران، وسط مخاوف متزايدة من اندلاع حرب بين الجانبين.

المصدر | الخليج الجديد