الأحد 30 يونيو 2019 07:06 ص

ألغت النيابة العامة في السودان، السبت، تشكيل لجنة عليا للإشراف على التحريات في جرائم الفساد والمال العام، والدعاوى الجنائية المتعلقة بالاحتجاجات الشعبية.

وأفاد مصدر مطلع في النيابة (فضل عدم الكشف عن اسمه)، أن النائب العام المكلف "عبدالله أحمد عبدالله"، قرر إلغاء تشكيل اللجنة، وإحالة جميع ملفاتها إلى النيابات المختصة.

يشار أن النائب العام السابق "سيد أحمد محمود"، أصدر قرارا بتشكيل اللجنة، في 20 أبريل/نيسان الماضي، للإشراف على بلاغات الفساد والدعاوى الجنائية المتعلقة بالاحتجاجات.

وتقرر آنذاك تسمية "انتصار أحمد عبدالعال" رئيسا للجنة، مع عضوية 3 رؤساء نيابة عامة ووكيل نيابة.

وفي 20 يونيو/حزيران الجاري، أعفى المجلس العسكري الانتقالي "محمود" من المنصب، وكلف "عبدالله" بالمهام.

يذكر أن قيادة الجيش عزلت، في 11 أبريل/نيسان الماضي، "عمر البشير" من الرئاسة، بعد 30 عاما في الحكم، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية.

أعقب ذلك تطورات متسارعة، تلخصت في مطالبات بتسليم السلطة للمدنيين، قبل فض اعتصام أمام مقر الجيش بالخرطوم، مطلع يونيو الجاري.

وحمَلت "قوى إعلان الحرية والتغيير"، قائدة الحراك الشعبي، مسؤولية الأحداث الدموية للمجلس العسكري، وقالت إنها أسفر عن سقوط 128 قتيلا، فيما تقدر وزارة الصحة عدد القتلى بـ61، وسط مطالبات داخلية وخارجية بتحقيقات شفافة وشاملة.

المصدر | الأناضول