دخل ناشطون سياسيون مصريون، السبت، في إضراب عن الطعام، تضامنا مع "علا"، ابنة الرئيس السابق لـ"الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين "الشيخ "يوسف القرضاوي"، المعتقلة في مصر.

وتداول ناشطون بيانا يدعو إلى "إضراب عن الطعام السبت لمدة يوم، تضامنا مع علا"، مضيفا: "بعد سنتين من الحبس الاحتياطي الظالم، كانت علا أخيرا في طريقها للخروج بعد قرار محكمة جنايات القاهرة الإفراج عنها، لكنها فوجئت باستمرار احتجازها واتهامها في قضية جديدة، بالانضمام إلى وتمويل جماعة إرهابية عن طريق علاقاتها بالسجن".

والخميس، دخلت "علا القرضاوي" في إضراب مفتوح عن الطعام، اعتراضا على حبسها مجددا في قضية جديدة، اعتبارا من ٤ يوليو/تموز الجاري، وفق ما نقله إعلام محلي وعضو هيئة الدفاع عنها "أحمد ماضي".

ويأتي قرار النيابة عقب ساعات من قرار آخر بعدم الاستئناف على إخلاء سبيلها بالقضية الأولى، وتأجيل جلسة تجديد حبس زوجها "حسام خلف" لـ"تعذر حضوره أمنيا".

ونشر الناشطون الدعوة للإضراب التضامني مع وسوم "كونوا صوتها" و"الحرية لعلا القرضاوي" و"متضامن مع علا القرضاوي".

والأحد الماضي، طالبت أسرة "علا"، بإطلاق سراحها وزوجها بعد أن أكملا عامين من الحبس الاحتياطي.

واعتقلت السلطات المصرية، في 30 يونيو/حزيران 2017، "علا" و"حسام"، إثر اتهامهما بـ"الانتماء لجماعة أسست مخالفة للقانون (في إشارة لجماعة الإخوان المسلمين)، والتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف الأمن ومؤسسات الدولة وتمويل تلك الجماعة".

ومنذ ذلك الحين يجدد حبسهما بشكل دوري، رغم نفيهما وهيئة الدفاع عنهما هذه الاتهامات.

المصدر | الخليج الجديد