السبت 6 يوليو 2019 03:51 م

تستعد شركة "سامسونغ" الكورية للمثول أمام المحكمة بعد مقاضاتها من قبل لجنة المنافسة والمستهلك الأسترالية بسبب الإعلانات المضللة وغير الدقيقة التي تدعي أن هواتفها الذكية تتمتع بمقاومة للماء.

وقالت اللجنة إن "سامسونغ" أعلنت عن هواتفها الذكية (مثل تلك التي تأتي مع شهادة IP68) بوصفها مقاومة للماء، حيث أعلنت بكثافة عن هذه القدرة من خلال لقطات تم تصويرها تحت الماء مثل حمامات السباحة وحتى المحيطات. ومع ذلك، ترى اللجنة أن هواتف "سامسونغ" الذكية، في الواقع، لا يمكنها تحمل مثل هذه الظروف وليست مناسبة لأي نوع من الماء.

وبدأت "سامسونغ" في إطلاق هواتف ذكية مقاومة للماء مع إطلاق Galaxy S7 في عام 2016، ومع شهادة مقاومة الماء IP68، زعمت أنه يمكن غمر الهواتف الذكية في الماء حتى 1.5 متر لمدة 30 دقيقة تقريبًا.

تشير الاتهامات كذلك إلى أن "سامسونغ" تفتقر إلى أساس منطقي ولم تختبر الهواتف الذكية في الماء بشكل صحيح قبل الإعلان عن قدرات مقاومة للماء، وأيضاً، لا تقدم "سامسونغ" أي ضمان للهواتف الذكية التي تعرضت للتلف في الماء.

وقال رئيس لجنة المستهلك والمنافسة "رود سيمز": "نعتقد أن إعلانات سامسونغ حرمت المستهلكين من اختيار مستنير ومنحت سامسونغ ميزة تنافسية غير عادلة".

في الوقت ذاته، أشارت "سامسونغ" أنها ستواصل إعلاناتها وستسقط القضية المرفوعة ضدها، وسوف نحتاج إلى الانتظار حتى يتم إصدار أي حكم ونرى كيف تتشكل القضية.

المصدر | فوس بايتس