الخميس 11 يوليو 2019 09:38 ص

كشف حزب إيراني معارض يتخذ من إقليم كردستان العراق معقلا لنشاطه، إحباط محاولة إيرانية لاغتيال أحد قادته. 

وقال "ر.ش" رئيس الدائرة الأمنية في حزب "آزادي كردستان"، إنه تم اعتقال عميل للاستخبارات الإيرانية، يدعى "م.ع. مختاري"، 26 عاماً، أول من أمس، بعدما تسلل إلى إقليم كردستان الشهر الماضي لتنفيذ عملية الاغتيال.

وأضاف أن الحزب تلقى معلومات من داخل إيران بأن جهاز الاستخبارات الإيراني المعروف بـ"اطلاعات"، جنّد عنصراً وأرسله إلى الإقليم في مهمة إرهابية، وفقا لـ"الشرق الأوسط".

وأوضح أن "مختاري" اعترف خلال التحقيق بأنه كلف من جهاز الاستخبارات في مدينة كرج بالتسلل إلى صفوف حزب "آزادي"، لاغتيال أحد قادته الميدانيين حالما تتهيأ له الفرصة، ثم الفرار نحو المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيات "الحشد الشعبي" والقوات العراقية القريبة من المنطقة التي يوجد فيها مقاتلو الحزب جنوب أربيل ومقراته.

ومن جانبه، قال العميل "مختاري"، إنه تلقى أوامر من ضابط في الاستخبارات يدعى "أحمدي"، بالتوجه إلى إقليم كردستان، لاغتيال أحد قادة حزب "آزادي كردستان"، وأنه تقاضى مقابل ذلك مبلغا قدره 750 دولارا.

وحول المصير الذي ينتظر "مختاري"، قال رئيس الدائرة الأمنية في حزب "آزادي كردستان"، إن "القرار متروك لقيادة الحزب، لكننا مبدئيا مستعدون لمقايضته بأي شاب كردي معتقل في سجون النظام الإيراني".

ودائما ما تنفذ السلطات الإيرانية عمليات اغتيال لمعارضين للنظام داخل الأراضي العراقية، أبرزها عمليات اغتيال طالت قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني المعارض بالسليمانية.

المصدر | الخليج الجديد