الجمعة 12 يوليو 2019 01:56 م

ذكرت وسائل إعلام بريطانية، الجمعة، أن لندن أرسلت سفينة حربية ثانية إلى الخليج، بهدف تعزيز وجودها العسكري في المنطقة، بعد تهديدات إيرانية على خلفية ناقلة النفط المحتجزة في جبل طارق.

وقالت قناة "سكاي نيوز" البريطانية: "ستقوم المملكة المتحدة بزيادة وجودها العسكري في الخليج عن طريق إرسال سفينة حربية ثانية إلى المنطقة".

وأضافت "سوف تبحر السفينة إتش إم إس دنكان، المدمرة من النوع 45، إلى الخليج في الأيام المقبلة، بعد أن أكملت مؤخرا تدريبات الناتو في البحر الأسود، ومن المتوقع أن تصل إلى المنطقة قريبا".

وأشارت القناة إلى أنه "تم نشرها (السفينة) نتيجة للأزمة المتفاقمة مع إيران".

والخميس، أطلقت بريطانيا تحذيرا شديد اللهجة للسفن التجارية وناقلات النفط البريطانية، التي تمر عبر مضيق هرمز.

ورفعت الحكومة البريطانية، مستوى أمن سفنها المارة في المياه الإيرانية، إلى الدرجة الثالثة، وهي أعلى درجة.

ووفق مصدر أمني بريطاني، فإن لندن لا تنوي تخصيص مرافقة أمنية لكل سفينة تجارية بريطانية تمر بمضيق هرمز.

والخميس، حاولت ثلاث سفن إيرانية اعتراض سبيل ناقلة مملوكة لبريطانيا لدى مرورها عبر مضيق هرمز، لكنها انسحبت بعد تحذيرات من سفينة تابعة للبحرية الملكية البريطانية.

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية، في بيان: "السفينة الحربية مونتروز اضطرت للتمركز بين السفن الإيرانية وبريتيش هيريتدج، ووجهت تحذيرات شفهية للسفن الإيرانية التي ابتعدت حينها".

ويمر عبر مضيق هرمز، حوالي 30% من جميع النفط الخام في العالم الذي يتم نقله عبر البحار.

وهناك توتر متصاعد في منطقة الخليج، جراء هجومين على ناقلات النفط، وقيام إيران بإسقاط طائرة أمريكية قبالة مضيق هرمز، وتهديدات طهران المستمرة بإغلاق المضيق حال استمرار منع صادراتها النفطية، بفعل عقوبات أمريكية منذ مايو/أيار الماضي.

المصدر | الخليج الجديد