الاثنين 15 يوليو 2019 03:19 ص

قال وزير الخارجية البريطاني، "جيريمي هانت"، إنه سيبذل كل ما بوسعه لمنع نشر الأسلحة النووية في الشرق الأوسط.

ونقلت صحيفة "الغارديان" البريطانية عن "هانت"، الأحد، قوله: "يعد الشرق الأوسط بالفعل واحدة من أكثر المناطق غير المستقرة في العالم، وفي حال امتلاك بعض الأطراف أسلحة نووية، سيشكل ذلك تهديداً حقيقياً للإنسانية".

وأضاف: "سأبذل قصارى جهدي لمنع هذا".

وأشار إلى أن بريطانيا، كما هو حال فرنسا وألمانيا، ستفعل كل ما بوسعها للحفاظ على الصفقة النووية مع إيران، فضلا عن مساهمتها بعودة إيران إلى الامتثال لالتزاماتها بموجب الاتفاق.

وشهدت العلاقات بين إيران وبريطانيا، خلال الأيام الماضية توترا متزايدا، على خلفية احتجاز قوات بريطانية ناقلة نفط إيرانية في منطقة جبل طارق، وهي الخطوة التي انتقدتها طهران، وتردد أنها حاولت احتجاز ناقلة نفطية بريطانية بمياه الخليج العربي، لولا تدخل فرقاطة بريطانية، بحسب تقارير دولية.

والعلاقات أيضا بين واشنطن وطهران متوترة للغاية، منذ أوائل مايو/أيار 2018، على خلفية قرار الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" الانسحاب من الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران عام 2015 مع ست دول كبرى (الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى ألمانيا) وأعاد فرض العقوبات عليها شملت جميع القطاعات.

وأعلن وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، في الأول من يوليو/تموز الجاري، أن بلاده تجاوزت للمرة الأولى منذ عام 2015 سقف 300 كيلوغرام من مخزون اليورانيوم ضعيف التخصيب المحدد وفق الاتفاق الدولي.

وكانت إيران قد حددت، في وقت سابق، مهلة شهرين للأطراف الأوروبية في الاتفاق النووي، للعمل بالتزاماتها في إطار الاتفاق النووي، وعلقت تنفيذ بعض التزاماتها في إطار الاتفاق، مؤكدة أنها ستتخذ الخطوة الثانية في نهاية المهلة المحددة فيما لو استمر الحال كما هو عليه.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات