السبت 13 يوليو 2019 01:02 ص

استقبل رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الفلسطينية "إسماعيل هنية"، وفد المخابرات المصرية في غزة، لبحث ملفي المصالحة الفلسطينية والتهدئة مع (إسرائيل).

وقالت "حماس" في بيان، إن "قيادة الحركة قدمت موقفاً إيجابياً في المضي قدماً لتحقيق الوحدة الوطنية مستحضراً المخاطر التي تستهدف القضية الفلسطينية والمنطقة، وأهمية أن يكون الموقف الفلسطيني النابع من التوافق الوطني على استراتيجية مواجهة المخاطر وعلى رأسها صفقة القرن ومؤتمر البحرين".

ووفقا للبيان، "خلال اللقاء قدمت قيادة الحركة للوفد الأمني المصري شرحا وافيا عن الخروقات الإسرائيلية تجاه قطاع غزة، وتباطؤه في تطبيق التفاهمات"، مؤكدة على أن "المقاومة في قطاع غزة لن تقبل إلا بكسر الحصار عن قطاع غزة".

كما أكدت قيادة الحركة على أهمية تطوير العلاقات بين مصر والحركة في قطاع غزة، معتبرة أن تنامي العلاقات يحقق مزيدا من التعاون في المجالات التي تخفف عن الشعب الفلسطيني وسكان قطاع غزة.

وتأتي زيارة الوفد الأمني المصري، الذي يتوسط بين الفصائل الفلسطينية و(إسرائيل) في ملف "التهدئة"، بعد يوم على استشهاد أحد عناصر كتائب القسام، الجناح المسلح لحركة "حماس"، على الحدود الشمالية لغزة برصاص قوات الاحتلال.

والجمعة، أصيب 55 فلسطينيا، على الأقل، خلال اعتداءات جيش الاحتلال الإسرائيلي، على المتظاهرين في فعاليات "مسيرة العودة" السلمية، شرقي غزة.

ويقمع جيش الاحتلال الإسرائيلي "مسيرات العودة"، التي انطلقت نهاية مارس/آذار 2018 بعنف، ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين، وإصابة الآلاف بجراح مختلفة.

المصدر | الخليج الجديد