السبت 13 يوليو 2019 12:50 م

قال متحدث عسكري يمني، السبت، إن ما تداولته وسائل إعلام عن تسليم القاعدة العسكرية بميناء المخا والخوخة، غربي اليمن، إلى قوات سعودية، لا أساس له من الصحة.

وأوضح المتحدث باسم القوات المشتركة لتحرير الساحل الغربي في اليمن، العقيد "وضاح الدبيش"، أن وحدات من القوات المشتركة في الجيش اليمني لا تزال تؤمن الميناءين الواقعين على البحر الأحمر وباب المندب، جنوب مدينة الحديدة، وأنه لا صحة لأنباء تسليمهما لقوات سعودية.

ولفت إلى أن وحدات الجيش مستمرة في تأمين الميناءين "الاستراتيجيين" منذ أكثر من 3 سنوات، تحت إشراف قادة عسكريين من دول التحالف العربي.

ويأتي نفي "الدبيش" عقب نشر وسائل إعلام مختلفة، مساء الجمعة، أنباءً عن تسليم القاعدة العسكرية في الميناءين لقوات سعودية جديدة.

كانت الإمارات، الحليف الثاني في التحالف العربي، قلصت من قواتها في الساحل الغربي خلال الأيام القليلة الماضية، بعد عملية توزيع جديدة لقواتها في بعض المناطق اليمنية، كما هو معلن.

وتقول الإمارات إنها ستغير استراتيجيتها في اليمن نحو السلام، وسط مؤشرات على رغبتها في سحب جزء من قواتها للتركيز على مواجهة الخطر الإيراني، الذي بدا في مهاجمة مواقع ونافلات نفطية الشهرين الماضيين. 

ومنذ نحو 4 سنوات، يشهد اليمن حربا بين القوات الحكومية، مدعومة بالتحالف بقيادة السعودية وعضوية الإمارات من جهة، وبين المسلحين الحوثيين، المتهمين بتلقي دعم إيراني، من جهة أخرى، والذين يسيطرون على محافظات عدة، بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

المصدر | الخليج الجديد