السبت 13 يوليو 2019 07:03 م

عبر زعيم حزب "الشعب الجمهوري"، أبرز الأحزاب المعارضة في تركيا، "كمال قليجدار أوغلو"، عن رفضه ممارسة مجلس الشيوخ الأمريكي الضغط على الرئيس "دونالد ترامب"، لدفعه إلى فرض عقوبات ضد أنقرة بسبب شرائها منظومات "إس-400" الدفاعية الروسية.

وشدد "قليجدار أوغلو" على أن "تركيا ستمضي في طريقها، وستضمن أمنها لأن هذا الأمر هو من حقوقها السيادية".

ودعا "قليجدار أوغلو"، في تصريحات صحفية، السبت، أعضاء الكونغرس الأمريكي إلى النظر أولا إلى طبيعة موقع تركيا الجيوسياسي.

وقال "قليجدار أوغلو"، الذي تحدث على هامش افتتاح حديقة في أنقرة: "المنطقة التي تقع فيها تركيا هي منطقة استراتيجية، وتركيا موجودة داخل دائرة من النار، وهي مضطرة لضمان أمنها داخل وخارج الحدود، واتخاذ التدابير اللازمة في هذا الصدد".

وشدد على أنه من الطبيعي أن تبحث تركيا عن بدائل من أجل ضمان أمنها، إذا كانت الولايات المتحدة لم تلب طلبها لشراء منظومة "باتريوت" سابقا.

وأضاف زعيم الحزب المعارض أن "الضغوط" التي يمارسها مجلس الشيوخ الأمريكي والمؤسسات السياسية الأخرى على رئيس الولايات المتحدة "دونالد ترامب"، للضغط على تركيا، بسبب عقدها صفقة "إس-400" مع روسيا، "هي تصرفات غير صحيحة".

وفي وقت سابق السبت، أعلنت وزارة الدفاع التركية، استمرار وصول معدات منظومة "إس-400" الروسية، إلى البلاد، لليوم الثاني على التوالي.

وأمس الجمعة، وقع عدد من السيناتورات الأمريكيين بيانا دعوا فيه رئيس الولايات المتحدة لفرض عقوبات بحق أنقرة بسبب اقتنائها منظومات الدفاع الجوي الروسية، وذلك وفقا لـ"قانون مواجهة خصوم أمريكا من خلال العقوبات".

جاء ذلك بعد إعلان الدفاع التركية وصول أول مجموعة من أجزاء منظومات "إس-400" الروسية إلى قاعدة "مرتد" الجوية في أنقرة.

من جانبها، قالت مصادر دبلوماسية روسية إن عملية تسليم المنظومات المذكورة إلى تركيا ستتم على 3 دفعات، الأولى والثانية جوا، والثالثة بحرا.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول