الخميس 18 يوليو 2019 08:46 ص

تحيي نجمة البوب العالمية "جانيت جاكسون" ومغني الراب "فيفتي سنت" حفلا في السعودية، الخميس، في إطار مهرجان فني تستضيفه مدينة جدة السعودية، وذلك بعد أن ألغت مغنية الراب "نيكي ميناج" مشاركتها في المهرجان.

وأعلن منظمو "موسم جدة" في تغريدة على حساب الفعالية على "تويتر" أن "أسطورة الراب العالمي فيفتي سنت سيغني في حفل جدة الموسيقي".
 

وأضافت في تغريدة أخرى أن "جانيت جاكسون ستأتي أيضا للمشاركة في حفل جدة الموسيقي".
 

كذلك فإن المغني البريطاني "ليام باين" والـ"دي جاي" الأمريكي "ستيف أوكي" سيشاركان في المهرجان الذي تنتهي فعالياته الخميس في المدينة المطلة على البحر الأحمر.

وكان من المفترض أن تحيي "ميناج" حفل الخميس 18 يوليو/تموز 2019 لكنّها قررت الأسبوع الماضي إلغاء الحفلة.

وقالت إنها عدلت عن المشاركة في المهرجان بسبب "دعمها" لحقوق النساء والمثليين وحرية التعبير في المملكة.

وكان الإعلان عن حفلة مغنية الراب في السعودية أثار تعليقات متباينة على وسائل التواصل الاجتماعي في السعودية تراوحت بين الترحيب والسخرية.

وفي حين عبّر محبون كثر للفنانة المثيرة للجدل عن خيبة أملهم لإلغاء الحفل، قالت وسائل إعلام سعودية أن إلغاء الحفل جاء بقرار من السلطات لأنه يتنافى مع التقاليد والقيم المحلية.

وتشهد السعودية حملة تغييرات اجتماعية متسارعة بقيادة ولي العهد الأمير "محمد بن سلمان"، سجّلت في إطارها إعادة فتح دور السينما وإقامة فعاليات رياضية وترفيهية ضخمة.

وتقول الرياض إن الهدف من هذا الانفتاح هو جذب استثمارات بينما تسعى الملكة لتنويع اقتصادها بعيدا عن النفط. 

ويرى البعض أن السلطات تحاول التغطية على مصاعب اقتصادية وبطالة بين السكان من الشباب وانتهاكات لحقوق الإنسان في المملكة.

وكانت هيئة الترفيه في المملكة قد أعلنت عن خطط لضخ 64 مليار دولار في هذا القطاع خلال العقد المقبل.

وينفق السعوديون ملايين الدولارات لحضور الفعاليات الموسيقية والترفيهية في دول أخرى بينها الإمارات والبحرين، لكن الرياض بدأت مؤخراً حملة لدفع المواطنين للإنفاق على الترفيه في بلدهم، كما تسعى لإقامة نظام لتسريع منح التأشيرات السياحية، لكنّ بعض الفعاليات الترفيهية في المملكة لا يزال يواجه معارضة.

وفي يونيو/حزيران 2018 أقيل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه "أحمد بن عقيل الخطيب" بسبب عرض لسيرك روسي أثار جدلا في المملكة ظهرت فيه لاعبات "بلباس غير لائق".

المصدر | الخليج الجديد