الخميس 18 يوليو 2019 09:52 م

قال مندوب ​السعودية​ الدائم لدى الأمم المتحدة ​"عبدالله المعلمي"، الخميس،​ إن الوقت حان لانتهاء أزمة اليمن، مؤكدا أن المملكة "لا تريد حربا مع إيران لا في اليمن ولا خارجه".

وبعد انتهاء جلسة ​مجلس الأمن​ الخاصة ببحث أزمة اليمن، ذكر "المعلمي"، خلال مؤتمر صحفي لمندوبي السعودية واليمن والإمارات والجامعة العربية بالأمم المتحدة في نيويورك، أن بلاده على استعداد للدبلوماسية في التعامل مع إيران، مستدركا بالقول: "لكن ذلك يحتاج إلى أرضية مشتركة".

وكشف "المعلمي" أن "هناك اتصالات جرت مع طهران من خلال مؤتمر القمة الإسلامية الذي عقد في مكة المكرمة"، مطلع يونيو/حزيران الماضي، دون مزيد من التوضيح.

وأشار "المعلمي" إلى أن سفراء الدول العربية المعتمدين لدى الأمم المتحدة التقوا في وقت سابق الخميس، الأمين العام الأممي "أنطونيو غوتيريش"، ونقلوا له قلق بلادهم "إزاء الحرب بالوكالة التي تشنها إيران في اليمن ولبنان ومناطق أخرى بالمنطقة"، وفقا لما أوردته وكالة الأناضول.

وتابع: "أبلغنا الأمين العام بأنه سيلتقي، في وقت لاحق الخميس، وزير الخارجية الإيراني (محمد جواد ظريف) وسينقل له إعراب بلادنا عن القلق إزاء سياسات طهران في المنطقة".

وردا على انتقادات وجهها وكيل الأمين العام للأمم المتحدة "مارك لوكوك"، الخميس، بشأن تأخر السعودية في الوفاء بمساعدات مالية لليمن، قال السفير السعودي: "السعودية هي أكثر دولة ساهمت في مساعدة اليمن، وأنفقت أكثر من 400 مليون دولار هذه السنة (2019)".

وكان "لوكوك" قد ذكر، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، أن "جيران اليمن في التحالف (في إشارة إلى السعودية والإمارات)، لم يدفعوا حتى الآن سوى نسبة متواضعة مما وعدوا به من مساعدات مالية لليمن قطعوها على أنفسهم في جنيف في فبراير / شباط الماضي".

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول