الأحد 21 يوليو 2019 02:14 م

اعتبرت بريطانيا، الأحد، أن الإجراء البريطاني الأخير ضد ناقلة نفطية تابعة لها في مضيق هرمز، يمثل تصعيدا كبيرا وغير مقبول، مشددة أنها لن تتعايش مع فكرة تهديد الملاحة في الممرات البحرية المعترف بها دوليا.

وأكدت لندن، في رسالة لبعثتها الدبوماسية في مجلس الأمن الدولي، أنه لا يوجد أي دليل على اصطدام ناقلة النفط البريطانية بقارب صيد إيراني.

وقالت الرسالة إن ناقلة ترفع العلم البريطاني احتجزتها إيران اقتربت منها قوات إيرانية عندما كانت في المياه العُمانية، وأن هذا العمل "يمثل تدخلا غير قانوني".

وتابعت: "كانت السفينة تمارس حق العبور القانوني في مضيق دولي بما يكفله القانون الدولي".

وأردفت: "يشترط القانون الدولي عدم عرقلة حق المرور، وبالتالي فإن الإجراء الإيراني يمثل تدخلا غير قانوني"، بحسب "رويترز".

والجمعة، احتجز الحرس الثوري الإيراني ناقلة نفط بريطانية أثناء عبورها مضيق هرمز، واستولى لبعض الوقت على ناقلة ثانية تملكها شركة بريطانية قبل أن يفرج عنها، في تصعيد كبير للتوتر في مياه الخليج أعقب تمديد سلطات جبل طارق البريطانية لشهر إضافي فترة احتجاز ناقلة إيرانية أوقفتها قبل أسبوعين.

وأشارت تقارير، نشرت مساء السبت، إلى أن الحكومة البريطانية تدرس فرض حزمة عقوبات على إيران، ردا على الإجراء الإيراني، قد تشمل تجميد أصول إيرانية، وإعادة عقوبات كان قد تم رفعها بموجب الاتفاق النووي، الموقع في 2015.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز