الأحد 21 يوليو 2019 07:29 م

علق موقع "تويتر" حسابات لعدد من وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية، بسبب استهدافها الأقلية البهائية، المضطهدة في البلاد.

ومنذ الجمعة، تظهر رسالة باللغة الإنجليزية، كتب فيها أن "الحساب معلق.. تويتر يعلق الحسابات التي تنتهك القواعد"، على صفحات وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إيرنا) ونادي الصحفيين الشباب، وحسابين لوكالة الأنباء (مهر) القريبة من المحافظين المعتدلين.

كما علق الموقع حساب المحلل السياسي "علي أكبر رئيفيبور".

وبرر مسؤول في "تويتر"، تعليق هذه الحسابات بالاستهداف المنظم للطائفة البهائية من قبل وسائل الإعلام هذه.

لكن توتر الوضع في المنطقة الذي تصاعد الجمعة، بعد احتجاز إيران لناقلة نفط بريطانية، أثار تكهنات بشأن الدوافع الحقيقية للمجموعة الأمريكية العملاقة، حسب "فرنس برس".

وقالت وكالة "مهر" إن حسابها تم تعليقه على أثر نشرها مقالا عن اعتراض ناقلة النفط "سيتنا إيمبيرو"، التي تحمل علم بريطانيا، في مضيف هرمز.

و"تويتر" وكذلك "فيسبوك" محظوران رسميا في إيران، لكن عددا من المسؤولين لديهم حسابات عليهما، ويمكن للإيرانيين الوصول إلى الموقعين عبر استخدام "شبكات افتراضية خاصة" (في بي إن) تخفي مكان وجودهم.

وتمنح الجمهورية الاسلامية حرية المعتقد لبعض الأقليات، لكنها تستهدف البهائيين الذين تعتبرهم "جواسيس مرتبطين بـ(اسرائيل)"، نظرا لوجود مقرهم العالمي في مدينة حيفا.

ويؤمن البهائيون بوحدة الأديان وبالمساواة بين الرجل والمرأة.

ويبلغ عددهم نحو 7 ملايين شخص في العالم، بينهم 300 ألف في إيران، لا يستطيعون مواصلة دراساتهم العليا أو شغل وظائف حكومية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات