الأربعاء 24 يوليو 2019 01:19 م

اتهم الرئيس الإيراني، "حسن روحاني"، كلا من السعودية و(إسرائيل) بأنهما كانا وراء انسحاب الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" من الاتفاق النووي.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها "روحاني"، اليوم الأربعاء، ونقلتها وكالة "تسنيم" شبه الرسمية للأنباء.

وقال "روحاني"، إن الرياض أعلنت مؤخرا أنها لعبت دورا في انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، وهو نفس الدور الذي أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أن بلاده لعبته.

وأضاف "روحاني" أن "المتطرفين داخل أمريكا" كان لهم تأثير كبير على واشنطن حتى تأخذ قرار الانسحاب من الاتفاق.

وبخصوص التزامات بلاده بالاتفاق النووي، أفاد "روحاني" بأن "المقترحات الأوروبية لإيقاف تقليص التزاماتنا النووية لم تكن متوازنة وعادلة حتى الآن".

وأضاف أن مزيدا من التقليص في هذه الالتزامات سيكون "بعد انتهاء المهلة الثانية"، مع الاستمرار في المساعي الدبلوماسية الخاصة بالملف.

وتصاعد التوتر مؤخرًا بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، إثر تخفيض طهران بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف، المبرم في 2015.

واتخذت طهران تلك الخطوة، مع مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، وفرض عقوبات مشددة على طهران، لإجبارها على إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي، إضافة إلى برنامجها الصاروخي.

كما تتهم دول خليجية، في مقدمتها السعودية والإمارات، إيران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية، وهو ما نفته طهران، وعرضت توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" مع دول الخليج.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات