الثلاثاء 30 يوليو 2019 08:22 م

اتهمت حكومة اليونان المنتخبة حديثا تركيا بتقويض الأمن في منطقة شرق البحر المتوسط بإصرارها على التنقيب عن النفط والغاز قبالة سواحل الجزيرة المتنازع على جزء منها.

وفي مؤتمر صحفي عقب اجتماعه، الثلاثاء، مع نظيره المصري "سامح شكري"، قال وزير الخارجية اليوناني "نيكوس ديندياس": "أفعال تركيا غير القانونية، التي تتحدى القانون الدولي، تهدد الأمن في المنطقة. وبالتالي فهي تستحق الإدانة قطعا".

وتنقب تركيا عن الغاز قبالة سواحل قبرص وسط مطالب متعارضة بالسيادة على المياه الإقليمية من قبل البلدين منذ انقسام الجزيرة بين القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانيين.

وتواصل سفينتا التنقيب التركيتين "فاتح" و"ياووز" مهامهما في البحر المتوسط بالقرب من جزيرة قبرص.

وبينما تعارض قبرص الرومية واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومصر و(إسرائيل) أعمال تركيا في التنقيب عن الغاز الطبيعي في البحر المتوسط، تؤكد أنقرة أن السفن التركية تنقب قبالة سواحل قبرص التركية بطلب من الأخيرة، وستواصل ذلك.

وبعد ساعات من عودته من زيارة لقبرص اليونانية، قال "ديندياس":  "ناقشنا هذا الانتهاك الصارخ من جانب تركيا لسيادة وحقوق جمهورية قبرص السيادية (يقصد الشق اليوناني من قبرص)".

بدوره، قال "شكري"، الذي لم يذكر تركيا بالاسم، إنه "تمت مناقشة الاستفزازات في المنطقة، وكيف يمكن وقفها من خلال احترام القانون الدولي".

ومن المقرر أن يعقد رئيس قبرص اليونانية "نيكوس أناستاسياديس" مع رئيس قبرص التركي "مصطفى أقينجي" اجتماعا نادرا في نيقوسيا في 9 أغسطس/آب.

ومنذ العام 1974، تعاني الجزيرة القبرصية من الانقسام بين شطرين، وهما ما يسمى بـ"جمهورية شمال قبرص" التي تقطنها أغلبية تركية، وجمهورية قبرص المعترف بها دوليا والتي تقطنها أغلبية يونانية.

وتقول قبرص التركية، المدعومة من أنقرة، أن لها حقوقا في أي ثروة بحرية باعتبارها شريكا في تأسيس جمهورية قبرص عام 1960.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز