الجمعة 9 أغسطس 2019 01:14 م

كشف المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية، اللواء "منصور التركي" عن اكتمال المرحلة الأولى من نقل الحجاج إلى مشعر منى.

وشدد "التركي" على أنه "لن يسمح بأي محاولات تسعى لإفشال الحج، أو لأي إنسان أو مجموعة بتعريض أمن وسلامة الحجاج للخطر".

وبدأت قوافل الحجاج بالتوافد صباح الجمعة إلى مشعر منى لقضاء "يوم التروية" في أول مناسك الحج لھذا العام، استعدادا للصعود إلى مشعر عرفات، السبت.

ويعد يوم التروية (يرتوون فيه من الماء، ويحملون ما يحتاجون إليه) أول أيام الحج الستة، ويذهب فيه الحجاج إلى مشعر منى.

وأيام الحج الستة هي: يوم التروية ويوم عرفة ويوم النحر وثلاثة أيام التشريق. 

من جهته، أفاد المتحدث باسم وزارة الحج والعمرة، "حاتم القاضي"، بأن عدد المتوجهين إلى مشعر عرفات تجاوز 150 ألف حاج، منوها إلى أنه تم إخبار الحجاج بجدول مواعيد الخروج إلى رمي الجمرات.

كما لفت إلى أنه تم توزيع أكثر من 15 مليون عبوة مياه زمزم على الحجاج.

وفي وقت سابق، أعلن وزير الحج والعمرة رئيس لجنة برنامج خدمة ضيوف الرحمن، "محمد صالح بن طاهر بنتن"، اكتمال وصول ضيوف الرحمن إلى السعودية، حيث بلغ عددهم حتى مساء الخميس ‏1.860.000 حاج من خارج المملكة.

ويشكل الحج تحديا أمنيا ولوجيستيا للسلطات السعودية.

ويترافق الحج عادة مع تدابير أمنية مشددة، إذ تخللته خلال أعوام سابقة حوادث تدافع أودت بحياة 2300 شخص في 2015، عدد كبير منهم إيرانيون.

وعززت السعودية الإجراءات الأمنية في مكة وتم تحديد الزائرين، بالإضافة إلى حشد عشرات الآلاف من رجال الأمن وكاميرات لمراقبة كل منطقة في مكة.

وبالإضافة إلى الحج، يمكن للمسلمين زيارة مكة طوال العام وأداء العمرة.

ويأتي الحج هذا العام في وقت تشهد فيه المنطقة تصعيدا للتوترات بين واشنطن وطهران، خاصة في الخليج بعد سلسلة هجمات استهدفت ناقلات نفط وأخرى بطائرات دون طيارين.

المصدر | الخليج الجديد+ واس