الاثنين 19 أغسطس 2019 12:56 ص

قال الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، الأحد، إنه سيعلن -على الأرجح- خطة السلام التي صاغها مستشار البيت الأبيض "جاريد كوشنر"، والمعروفة باسم "صفقة القرن"، بعد الانتخابات الإسرائيلية، المقررة في 17 سبتمبر/أيلول المقبل.

جاءت تصريحات الرئيس الأمريكي للصحفيين، قبل أن يستقل طائرة الرئاسة من نيوجيرسي.

و"كوشنر"، صهر "ترامب"، وهو المهندس الرئيسي لخطة تنمية اقتصادية مقترحة بقيمة 50 مليار دولار للفلسطينيين ومصر والأردن ولبنان بهدف دفعهم للاشتراك في تسوية دائمة مع (إسرائيل) تنهي الصراع العربي الإسرائيلي، من وجهة نظر امريكية، تقوم على تجاوز ثوابت تعتبرها واشنطن بمثابة عوائق في طريق تحقيق السلام، مثل الدولة الفلسطينية المستقلة، وقضية عودة اللاجئين، ووضع مدينة القدس.

وفي بداية الشهر الجاري، أجرى "كوشنر" جولة شرق أوسطية، شملت السعودية والأردن و(إسرائيل) ومصر والمغرب، والتقى خلالها صهر "ترامب" بكل من ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان"، والملك الأردني "عبدالله الثاني"، ورئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، والرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، بالإضافة إلى ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد" في المغرب.

وجاءت جولة "كوشنر" تلك لوضع اللمسات شبه النهائية على "صفقة القرن"، بالاتفاق مع زعماء المنطقة، ومناقشة ملاحظاتهم حول ورشة المنامة، التي استضافتها البحرين، مؤخرا.

وقبل أسابيع، كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، الأربعاء، عن تنسيق أمريكي إسرائيلي لعقد مؤتمر في منتجع كامب ديفيد، قبيل الانتخابات الأمريكية والإسرائيلية المقبلة، بحضور قادة عرب، وذلك كنوع من التسويق الجديد لـ"صفقة القرن".

لكن تلك الأنباء لم تتأكد، مع اقتراب الانتخابات الإسرائيلية، وعدم صدور أية دعوات من واشنطن للقادة العرب لحضور هذا المؤتمر، حتى الآن.

وترفض القيادة الفلسطينية، التعاطي مع أية تحركات أمريكية في ملف عملية السلام، منذ أن أعلنت واشنطن، أواخر 2017، القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة لـ(إسرائيل)، ثم نقلت إليها السفارة الأمريكية، في 14 مايو/ أيار 2018.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادًا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال (إسرائيل) للمدينة منذ عام 1967، ولا بضمها إليها في 1980.

وتتهم القيادة الفلسطينية إدارة "ترامب" بالانحياز التام لـ(إسرائيل)، وتدعو إلى إيجاد آلية دولية لرعاية عملية السلام المتوقفة منذ أبريل/نيسان 2014.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز