الاثنين 19 أغسطس 2019 01:26 ص

أرسلت تركيا وحدات من قواتها الخاصة (الكوماندوز)، الأحد، إلى وحداتها العسكرية المنتشرة في الحدود السورية، في إجراء يعكس عزما من أنقرة على فرض مزيد من السيطرة على تلك الجبهة.

ووصلت إلى ولاية هطاي، جنوبي تركيا، تعزيزات من الكوماندوز، بحسب ما نقلته وكالة "الأناضول".

وقالت إن وحدات الكوماندوز وصلت، الأحد، إلى منطقة "قيريق خان" التابعة لهطاي، قادمة من قواعد مختلفة داخل البلاد.

وأكّد مراسل الوكالة أن الوحدات توجهت إلى الشريط الحدودي مع سوريا، وسط تدابير أمنية مشددة.

وتأتي تلك التطورات وسط اتفاق بين تركيا والولايات المتحدة، مؤخرا، على إنشاء مركز عمليات مشترك لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

وتهدف تركيا من وراء تلك المنطقة الآمنة إبعاد الميليشيات الكردية المسلحة الموالية لحزب العمال الكردستاني، المصنف إرهابيا، الذي ينفذ عمليات مسلحة وتفجيرات في تركيا.

كما ترمي إلى توفير ملاذ آمن لآلاف المدنيين السوريين الفارين من جحيم الاشتباكات بين المعارضة المسلحة ونظام "بشار الأسد" على جبهات القتال المتعددة، وذلك بدلا من زيادة أعداد اللاجئين السوريين الذين يعبرون الحدود التركية بشكل شرعي أو غير شرعي.

يذكر أن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" أكد، في 6 من الشهر الجاري، أن بلاده تعتزم التحرك عسكريا، شرقي الفرات، في سوريا، ضد وحدات حماية الشعب الكردية، في وقت قريب.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول