الثلاثاء 20 أغسطس 2019 05:40 م

وقع انفجار في مخازن أسلحة تابعة لقوات الحشد الشعبي الشيعي، بجوار قاعدة بلد الجوية، بمحافظة صلاح الدين، شمالي بغداد، حسبما أفادت مديرية الدفاع المدني، الثلاثاء.

وقالت المديرية في بيان مقتضب، تداولته وسائل إعلام محلية ودولية، إن "انفجارا حدث في مستودع عتاد تابع لفصيل من الحشد الشعبي، قرب قاعد بلد الجوية"، مضيفة "فرقنا تحاول السيطرة على الحادث".

من جانبها نقلت "سكاي نيوز عربية"، عمن وصفته بمصدر أمني عراقي أن الانفجار وقع إثر تعرض المنطقة لقصف بقذائف هاون، وأضافت- نقلا عن شهود عيان- أن عشرات المقذوفات تساقطت على المناطق القريبة من موقع الانفجار.

واعتبرت قيادات في الحشد الشعبي، أن انفجار مخازن الأسلحة "لم يكن عرضيا"، خاصة وأنها تضم قذائف كاتيوشيا، وأنواع مختلفة من الأسلحة، وفق المصدر ذاته.

وتعتبر قاعدة بلد الجوية (قاعدة البكر الجوية سابقاً) أكبر قاعدة جوية في العراق، وتبعد 64 كم شمال العاصمة بغداد، حيث أنشئت في منتصف الثمانينيات من قبل شركات يوغسلافية، وتبلغ مساحتها 25 كلم مربع، ومحاطة بسياج أمني طوله 20 كلم.

وفي صيف عام 2008 استخدمت القوات الأمريكية القاعدة كمحرقة ومطمر للنفايات الكيماوية والطبية، حيث أتلفت 140 طنا من النفايات يومياً .

وسلمت القوات الأمريكية القاعدة إلى الجانب العراقي في 8 نوفمبر/ تشرين الثاني 2011 .

وأصبحت قاعدة بلد مقرا لسرب طائرات إف-16 المستوردة من الولايات المتحدة، حيث استقبلت أول دفعة من هذه الطائرات في 13 يوليو/ تموز 2015.

وفيما لم تتضح بعد أي تفاصيل عن أسباب الانفجار وإذا ما كانت هناك جهة بعينها تقف خلفه وحجم الخسائر الناجمة عنه، ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، إلى مسؤولية حكومته عن "هجمات شُنت مؤخرا على مواقع إيرانية في العراق".

وخلال زيارة، الإثنين، إلى أوكرانيا، قال "نتنياهو": "ليس لإيران حصانة في أي مكان"، مضيفا "سنتحرك ضدهم أينما تستدعي الحاجة، وأيدينا طويلة".

وقبل أسبوع تم قصف مستودع أسلحة للحشد الشعبي جنوبي العاصمة بغداد، وأسفر عن إصابة 29 شخصا، وذكر شهود عيان أن طائرة دون طيار أطلقت مقذوفات تجاه المستودع، فيما رجح خبراء تورط (إسرائيل) في الواقعة.

والشهر الماضي، تعرض مقر للحشد الشعبي في محافظة صلاح الدين إلى قصف بطائرة مجهولة؛ ما أدى إلى مقتل وإصابة 3 من عناصر الحشد، كما تعرض مقر آخر في محافظة ديالي إلى قصف مجهول، حسب قيادات في الحشد الشعبي.

وكان المحلل السياسي الإسرائيلي "آيدن كوهين"، علق على انفجار معسكر الحشد، بالقول: "لقد تم تطهير بغداد الرشيد قبل قليل من الصواريخ الباليستية الإيرانية".

وأضاف: "معسكرات الحشد الشعبي والحرس الثوري تعرضت لتماس كهربائي من طائرات F35 مجهولة".

ومن آن لآخر، تقوم طائرات إسرائيلية بغارات جوية على مواقع إيرانية في العراق وسوريا، دون أن تعلن ذلك رسميا. 

المصدر | الخليج الجديد