السبت 24 أغسطس 2019 10:24 م

كشفت وثائق مسربة، تفاصيل أحدث صفقة سرية لطائرات تجسس، اشترتها دولة الإمارات من (إسرائيل)، عبر وساطة من رجل أعمال إسرائيلي، وظهرت إحداها خلال الأسابيع الأخيرة بالأجواء الخليجية.

وبحسب صحيفة "هآرتس" العبرية، التي حصلت على الوثائق المسربة، فإن الطائرة التي بدأت في الآونة الأخيرة عمليات تحليق تجريبية، تعد آخر مرحلة من صفقة سرية ضخمة بدأت قبل عقد تقريبا ولم يعرف لفترة طويلة ارتباطها بـ(إسرائيل).

وذكرت الصحيفة أن الشخص المسؤول عن تزويد الإمارات بطائرتين من هذا النوع، هو رجل الأعمال والمقاول الإسرائيلي "ماتي كوتشافي".

وأظهرت الوثائق المسربة أن قيمة الصفقة بلغت حوالي ثلاثة مليارات شيكل إسرائيلي أي ما يعادل 846 مليون دولار.

وأضافت أن جزءا من الدفع، على الأقل، تم نقدا، وتم ربط مسؤولين إماراتيين بواحدة من الشركات المشاركة في الصفقة.

وأشارت الوثائق، وفق "هآرتس"، إلى أن "المستخدم النهائي" في الصفقة هي القوات المسلحة الإماراتية، التي وقعت عقدا مع شركة "أدفنست إنتجريشن سيستمز" (AIS) الضخمة في أبوظبي.

وبينت الوثائق أن شركة "آبلباي"، المتخصصة في الخدمات القانونية في الخارج، عملت على تجهيز الصفقة لصالح AIS وأمضت الكثير من الوقت في تطوير الهيكل التنظيمي واللوجستي المعقد الضروري لتسهيل توريد الطائرتين.

وبحسب "هآرتس"، فإن تحديث أسطول طائرات المراقبة الإماراتي ليس أول مشروع لـ"كوتشافي" مع الدولة الخليجية، إذ إنه كان وراء مشروع لتأمين البنية التحتية وشبكات الاتصال في أبوظبي وتحويلها إلى "مدينة ذكية".

وقد تم تركيب آلاف الكاميرات وأجهزة الاستشعار وقارئات لوحات السيارات على طول 1000 كيلومتر تقريبا من الحدود الدولية للإمارات وفي جميع أنحاء أبو ظبي.

ووفق "هآرتس"، فقد وصلت أول "طائرة تنفيذية" ضمن الصفقة إلى الإمارات قادمة من بريطانيا حيث خضعت لتعديلات.

وبعد المزيد من التعديلات وتركيب الأنظمة، بدأت الرحلات الجوية التجريبية في الأسابيع الأخيرة قبل التسليم النهائي للقوات المسلحة الإماراتية، والذي من المتوقع أن يتم في العام المقبل، بحسب الصحيفة العبرية.

أما الطائرة التنفيذية الثانية، فلا تزال تخضع للتجديد في بريطانيا، وتشارك في رحلات تجريبية شمال شرقي لندن، وفق الصحيفة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات