الخميس 25 يونيو 2015 01:06 ص

أكد رئيس الوزراء التركي رئيس حزب العدالة والتنمية «أحمد داود أوغلو»، أن حزبه يقف على مسافة واحدة من حزبي الشعب الجمهوري والحركة القومية في موضوع المباحثات حول تشكيل حكومة ائتلافية، دون أن يشير إلى حزب الشعوب الديمقراطي.

وفُهم من هذه التصريحات أن حزب العدالة والتنمية لا يفكر بالتحالف مع حزب الشعوب الديمقراطي لتشكيل ائتلاف حكومي.

وكانت العديد من الجهات والمتابعين من بينهم معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى قد أشاروا إلى أن هنالك عدد من القضايا الخلافية الكبيرة، تعرقل تشكيل ائتلاف حكومي بين حزب «العدالة والتنمية» وحزب «الشعوب الديمقراطي».

وقال المعهد إن أبرز الخلافات تدور حول حيازة رئيس الدولة لسلطات تنفيذية، وكذلك مصير «عبد الله أوجلان» مؤسس حزب العمال الكردستانى، مشيراً إلى أن حزب الشعوب الديمقراطى قال خلال الانتخابات إنه يسعى لوقف خطط الرئيس التركى «رجب طيب أردوغان» لتحويل تركيا من نظام ديمقراطى برلمانى إلى نظام رئاسي.

وذكرت مصادر في وقت سابق أن حزب الشعوب الديمقراطى سيطلب أيضا تخفيض العتبة الانتخابية المتمثلة فى ضرورة الحصول على 10% من أصوات الناخبين، واللازمة لدخول الأحزاب إلى البرلمان، وذلك لكى يستطيع فى حالة فقدانه دعم الليبرالين حال تحالفه مع «أردوغان»، أن يحجز مكانا فى البرلمان عند حلول الانتخابات المقبلة.

وأضاف أن العلاقات التركية مع أكراد العراق وسوريا، ستكون نقطة خلاف جوهري بين الحزبين مشيرا إلى أن الحوار مع حزب ديمقراطية الشعوب سيساعد العدالة والتنمية على نزع فتيل التوتر فى البلاد.

رئاسة البرلمان

ويشهد البرلمان أولى معاركه السياسية المتمثلة في انتخاب رئيس للبرلمان، حيث تأمل المعارضة في كسر احتكار حزب «العدالة والتنمية» لهذا المنصب منذ 13 عاما.

ورشح حزب الشعب الجمهوري زعيمه السابق «دنيز بايكال لرئاسة» البرلمان، وحزب الحركة القومية «أكمل الدين إحسان أوغلو»، المرشح السابق لرئاسة الجمهورية. أما حزب الشعوب الديموقراطية الكردي، فرشح «مير دنغل فرات»، القيادي السابق في حزب «العدالة والتنمية» والذي انشق عنه ليشغل منصبا قياديا في الحزب الكردي، فيما أعلن أخيرا حزب «العدالة والتنمية» عن ترشيح وزير الدفاع الحالي «عصمت يلماز».

ويحظى منصب رئيس البرلمان برمزية كبيرة؛ حيث ينوب عن الرئيس حين يكون خارج البلاد، ويضع أجندة مشاريع القوانين والاستجوابات.

وقال الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» إنه سيؤجل تكليف تشكيل الحكومة حتى انتخاب رئيس للبرلمان.