الثلاثاء 27 أغسطس 2019 03:28 م

قلصت شركة فرونتلاين النرويجية لشحن النفط، الثلاثاء، عدد السفن التي ترسلها عبر مضيق هرمز؛ إثر الهجوم الذي تعرضت له ناقلة المنتجات التابعة لها "فرونت ألتير" في يونيو/حزيران الماضي.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة "روبرت ماكلويد" في مؤتمر بالهاتف الثلاثاء: "لم نقرر الغياب، فما زلنا نعمل هناك، لكن اخترنا مبادلات تجارية أخرى نظرا للوضع… كانت فرونت ألتير وضعا صعبا جدا جدا وقد قلصنا على صعيد الحجوزات".

وأضاف أن فرونتلاين اتخذت إجراءات احترازية إضافية، لكنه لم يذكر تفاصيل.

وتعرضت ناقلة النفط "فرونت ألتير" المملوكة لمجموعة "فرونتلاين" النرويجية لهجوم في شهر يونيو/حزيران الماضي في بحر عُمان بين الإمارات وإيران، وسُمع ثلاثة انفجارات على متنها، حسب ما أعلنت السلطات البحرية النرويجية، مؤكدة عدم إصابة أي عنصر من الطاقم بجروح.

وتسعى واشنطن لتشكيل قوة عسكرية بحرية لتأمين حركة الملاحة في الخليج، متهمة إيران بالوقوف وراء هجمات ناقلات النفط. 

وأثارت مطالبة واشنطن بإنشاء تحالف بحري لحماية الملاحة بمضيق هرمز، تحفظا إيرانيا، واعتبرت طهران أن ذلك قد يؤثر على الأمن والاستقرار الإقليمي.

وهناك توتر متصاعد بين واشنطن وطهران منذ أن انسحبت الولايات المتحدة، العام الماضي، من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع إيران، والذي وافقت بموجبه على تقليص برنامجها النووي، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز