السبت 31 أغسطس 2019 09:59 م

حذر الرئيس الإيراني "حسن روحاني"، السبت، نظيره الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، من عدم التزام الدول الأوروبية بتعهداتها بشأن الاتفاق النووي المبرم مع طهران.

وهدد "روحاني"، بالدخول في المرحلة الثالثة من تخفيض التزامات بلاده بالاتفاق في حال حدوث ذلك، وفقا لوكالة "فارس" (رسمية).

وقال الرئيس الإيراني، في اتصال هاتفي جمعه بـ"ماكرون"، إن بلاده تسعى للحفاظ على الاتفاق النووي.

وأشار إلى أن التزام جميع الأطراف ببنود الاتفاق إلى جانب تأمين حركة الملاحة الحرة في كافة الممرات المائية، يمثلان هدفين رئيسين خلال المرحلة المقبلة.

ولفت الرئيس الإيراني، إلى أن رفع الحظر المفروض على إيران يمهد لبدء الحوار، لكنه هدد في الوقت نفسه أن عدم تنفيذ الدول الأوروبية لالتزاماتها في الاتفاق سيدفع إيران إلى الدخول في المرحلة الثالثة من تخفيض التزاماتها.

وتابع "روحاني"، في إشارة لانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق العام الماضي، وإعادة العمل بالعقوبات الأمريكية على إيران، إن "الرفع الكامل للعقوبات على إيران هو الأساس للمفاوضات في المستقبل".

من جانبه، وصف الرئیس الفرنسی "إیمانويل ماکرون"، في الاتصال زیارة وزیر الخارجیة الإیراني "محمد جواد ظريف"، إلی باریس، الأسبوع الماضي، بالإیجابیة.

وقال "ماكرون": "أثبتت هذه الزیارة إرادة الجمهوریة‌ الإسلامیة‌ الإیرانیة لصون المصالح الوطنیة والالتزام بالمفاوضات".

واشترط "روحاني"، الأسبوع الماضي، رفع العقوبات الأمريكية على طهران كخطوة أولى لبدء الحوار مع واشنطن، وذلك بعدما ذكر الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" أنه على استعداد للقاء الرئيس الإيراني "إذا كانت الظروف مواتية".

وكان "ترامب"، عبر مرارا عن رغبته في مقابلة مسؤولين إيرانيين، لكن المرشد الإيراني "علي خامنئي"، أغلق الباب أمام المفاوضات، قائلا: "الإدارة الأمريكية التي انسحبت من الصفقة النووية من جانب واحد غير موثوقة".

المصدر | الخليج الجديد