بعد أن أسدل موسم الطائف الستار لفعالياته التي استمرت طوال شهر أغسطس/آب الماضي، وذلك بعد أن تجاوز عدد الزوار حاجز الاثنين ونصف المليون زائر، استنكر ناشطون ما حوته عروض السيرك وبعض الفاعليات في موسم الطائف على رقص واختلاط، معتبرين ذلك خدشا للحياء وعدوان على القيم.

وتداول ناشطون مقاطع فيديو لفقرات السيرك، معلقين عليها بكونها من مظاهر الفساد والعصيان، متسائلين " هل يقود بن سلمان البلاد إلى الهلاك؟".

و"موسم الطائف"، هو أحد المواسم التي أطلقتها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودية، ويهدف لإبراز المقومات الثقافية والسياحية والتاريخية لمدينة الطائف السياحية في منطقة مكة المكرمة.

 

 

ويقود ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان" ما يسميه "انفتاحا" داخل المجتمع السعودي لـ"التحرر من القيود الدينية والاجتماعية"، بما يتماشى مع النمط الغربي، ويقلل من سطوة رجال الدين داخل المملكة المعروفة بأنها قبلة العالم السني.

وتمثلت أبرز مظاهر هذا الانفتاح، الذي يقابل بمعارضة شديدة من الأوساط المحافظة، في السماح بإقامة الحفلات الغنائية، وافتتاح دور السينما.

المصدر | الخليج الجديد