الجمعة 6 سبتمبر 2019 01:04 م

قال مسؤول دفاعي أمريكي رفيع المستوى إن وزير الدفاع "مارك إسبر" ونظيرته الفرنسية "فلورانس بارلي"، سيناقشان، السبت، كيف يمكن للبحرية الفرنسية التنسيق مع واشنطن لضمان حرية الملاحة بمضيق هرمز.

وأضاف المسؤول، الذي فضل عدم ذكر اسمه: "نحن ندرك أن فرنسا لديها مصلحة في المشاركة في جهود تضمن حرية الملاحة في الخليج، ونتطلع لإيجاد طرق لترجمة هذا الاهتمام إلى تنسيق بشكل أفضل مع مبادرتنا"، وفقا لما نقلته رويترز.

وأضاف: "واشنطن لا تزال تعتقد أن تطبيق العقوبات على إيران أمر مهم لدفعها للجلوس إلى طاولة المفاوضات".

وتحاول إيران مواجهة سعي الإدارة الأمريكية لحشد دعم حلفائها في العالم لتشكيل قوة بحرية لحماية السفن التجارية في مضيق هرمز ومياه الخليج عموما، وذلك في أعقاب تعرض ناقلات نفط لهجمات في شهري مايو/أيار ويونيو/حزيران الماضيين.

ويعد تشكيل تحالف عسكري بمضيق هرمز، الذي تتقاسم إيران وسلطنة عمان السيادة عليه، رهانا خطيرا، طبقا لتصريحات وزير الدفاع الإيراني "أمير حاتمي"، في 8 أغسطس/آب، الذي قال خلالها إن "التحالف العسكري الذي تسعى أمريكا إلى تشكيله، بحجة الشحن الآمن، سيزيد من انعدام الأمن في المنطقة".

وفي نهاية الحرب بين إيران والعراق، عام 1988، كان هذا النوع من التحالفات الدولية قد أنشئ بالفعل في الخليج العربي لحماية ناقلات النفط من هجمات طرفي النزاع وتأمين وصول النفط الدولي.

وفي ذلك الوقت أسقطت سفينة حربية أمريكية، عن طريق الخطأ، طائرة مدنية إيرانية، ما تسبب في مقتل 290 مدنيا.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز