الأحد 8 سبتمبر 2019 08:07 م

حذرت "الهيئة الشعبية" بمحافظة شبوة (جنوبي اليمن) التحالف السعودي - الإماراتي من مغبة الزج بسكان المحافظات الجنوبية، في صراعات وصفتها بأنها غير محسوبة العواقب؛ للتغطية على فشله في مواجهة الحوثيين.

جاء ذلك في بيان صدر عن الهيئة بعد اجتماع رئاسة الهيئة الشعبية في محافظة شبوة، اليوم الأحد، لبحث تطورات الأوضاع في محافظات الجنوب.

واتهمت الهيئة في بيانها التحالف السعودي الإماراتي "بمحاولة تغطية عجزه القتالي الواضح بخلط أوراق الحرب في اليمن وتحويلها إلى الجنوب".

ورأت الهيئة أنه "بدلا من خلط الأوراق، يجب على السعودية والإمارات أن تتوجها نحو إعادة إعمار ما تم تدميره خلال الحرب، لاسيما في قطاع البنى التحتية بالمحافظات المحررة؛ لكي تكون نموذجا للأمن والاستقرار والتنمية والبناء يتم الاقتداء بها".

وتابعت الهيئة في بيان أن ما عرضته سابقا "سيكون أفضل من الاستمرار في جلب الآلات العسكرية المتنوعة لتمزيق النسيج الاجتماعي في الجنوب قبل تحرير الشمال كاملا".

وطالبت الهيئة بوقف التصعيد الإعلامي والعسكري بشبوه، والتوقف الفوري عن لغة التحريض، داعية الجميع إلى الجلوس على طاولة الحوار والتفاوض للخروج برؤية مشتركة بما يؤسس مرحلة ملائمة لتوافق سياسي يصب في مصلحة محافظة شبوة وتطويرها بالمقام الأول.

كما دعت الهيئة إلى سرعة استيعاب شباب النخبة الشبوانية بالجيش والأمن والاستفادة منهم في خدمة المحافظة على أن يتم تشكيل محور عسكري يضم مناطق (بيحان - عتق - الساحل).

وكانت اشتباكات قد اندلعت في مدينة عتق (مركز محافظة شبوة) في وقت سابق الشهر الماضي، بين "النخبة الشبوانية" التابعة للانتقالي، وقوات اللواء 21 التابع للحكومة الشرعية.

قبل منتصف أغسطس/آب الجاري، سيطرت قوات "الحزام الأمني"، على معظم مفاصل الدولة في عدن (جنوب)، بعد معارك ضارية دامت 4 أيام ضد القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من 40 قتيلا، بينهم مدنيون، و260 جريحا، حسب منظمات حقوقية محلية ودولية.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات