الثلاثاء 10 سبتمبر 2019 08:13 م

تستعد المطربة السودانية المقيمة في فرنسا؛ "هند الطاهر"، للغناء في (إسرائيل)، في سابقة هي الأولى من نوعها.

وتأتي تلك الخطوة استجابة لدعوة قدمتها الجالية السودانية بدولة الاحتلال الإسرائيلي، للمطربة المعروفة، ما أثار انتقادات واسعة.

وقالت "هند" في تصريحات خاصة لـ"القدس العربي" إن "الظروف الاقتصادية الطاحنة والحرب الدائرة في دارفور دفعت السودانيين إلى اللجوء لإسرائيل".

وأضافت أنه من واجبها كمغنية أن تستجيب لدعوتهم، مشيرة إلى أن الدعوة إذا جاءتها من (إسرائيل) كدولة، كانت سترفضها.

واعتبرت الزيارة "مجازفة"، مردفة "لكن هناك ما يستحق أن نجازف من أجله، وهم السودانيون المقيمون في إسرائيل، كونهم يعيشون في أقاصي الدنيا".

وأكدت أنها ستحيي حفلين في تل أبيب وإيلات يومي 13 -20 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وألمحت "هند" إلى أنها ليست في مقام السياسيين حتى تتحدث عن التطبيع من عدمه، وطالبت بـ"عدم الزج بالأمر الفني في الفعل السياسي".

وضربت المطربة السودانية، مثلاً بالمغنية الإسرائيلية "راشيل"، التي تغنت قبل فترة بالأغنية السودانية الشهيرة "القمر بوبا"، قائلة إن "المستمعين السودانيين أعجبوا بها وتناسوا أصولها الإسرائيلية".

وانتقد العديد من السودانيين تلك الخطوة، بينهم الروائي "منصور الصويم"، الذي نقلت عنه "القدس العربي"، قوله إن "الموافقة على الدعوة تعد خطوة نحو التطبيع، وإن زيارة إسرائيل في هذا التوقيت بمثابة خيانة للثورة السودانية التي نادت بالحرية والعدالة والسلام، ما يحتم علينا مناهضة كل أشكال التعسف والجرائم المرتكبة في كل بقاع الأرض".

ولفت إلى أن "الذاكرة الشعبية السودانية لديها تصورات لا يمكن تجاوزها عن إسرائيل وهي دولة ظلم".

ورأى الموسيقار "أنس العاقب" أن "زيارة هند الطاهر إلى إسرائيل تفتح المجال لأسئلة عديدة، منها التوقيت الذي تمت فيه الزيارة، وهي ليست مصادفة، فإن الفنانة هند تتمتع بشعبية جارفة وسط السودانيين، ما يضع أيضاً علامات استفهام".

واعتبر أن "زيارة هند الطاهر إلى إسرائيل لا تخرج من السياق العربي المتهافت الآن مع الكيان الإسرائيلي"، ضاربا المثل بـ"السعودية التي تجتمع وتحتفل مع دولة الكيان في ذكرى الهجرة النبوية الشريفة".

ومنذ العدوان الثلاثي على مصر، من قبل فرنسا وبريطانيا و(إسرائيل)، عام 1956، أصدر البرلمان السوداني قانونا شديد الصرامة؛ لا يزال نافذًا حتى اليوم، يسمى "قانون مقاطعة إسرائيل"، ومنذ ذلك يعتبر التعامل مع دولة الاحتلال مسألة ترقى للخيانة.

المصدر | الخليج الجديد + القدس العربي