الأحد 15 سبتمبر 2019 01:51 م

قال رئيس حركة النهضة في تونس "راشد الغنوشي"، إن على التونسيين أن يفخروا اليوم بأنفسهم، وأن يعتزوا بما حققت ثورتهم ويحافظوا على الحرية، كما دعاهم أن يترحموا على شهداء الثورة، "الذين مكنونا من بلوغ هذا اليوم".

تصريحات "الغنوشي" كانت الأحد، عقب إدلائه بصوته في الانتخابات الرئاسية بالمدرسة الابتدائية نهج القيروان بمدينة بن عروس بالضاحية الجنوبيّة للعاصمة تونس.

ودعا "الغنوشي" الناخبين أن يختاروا لتونس "الأقدر والاكفأ والأنظف والأكثر أخلاقا ..".

وقال: "هو يوم من أيام عز تونس وحريتها ولا مثيل لهذه المشاهد في أي بلد عربي آخر". 

وأضاف: "عدد المسجلين في الانتخابات هذه المرة أكبر من سابقاتها ونأمل أن يخرجوا بكثافة ليمارسوا واجبهم الانتِخابي". 

وتابع: "تونس اليوم تخطو خطوات هامة إلى الأمام.. هو يوم هام في تاريخها تتخرج فيه بشهادة الديمقراطية". 

وزاد بالقول: "هذه الانتخابات الرابعة التي تجري في نزاهة ونظافة وهو ما يؤشر على استقرار الديمقراطية في بلادنا".

وواصل حديثه قائلاً: "مثلما حققت تونس ديمقراطيتها فهي ستحقق الشغل والأمن لأبنائها وبناتها وسيكون لها النظام الصحي الجيد والتعليمي والنقل الجيد". 

وأضاف: "ستكون تونس بلد يكون فيه الشعب أكثر تحابباً وأكثر عدالة وأكثر تعلقاً بالمستقبل وأملاً في غد أفضل". 

وافتتحت مراكز الاقتراع في تونس، الأحد، في تمام الثامنة بالتوقيت المحلي (07:00 ت.غ)، في ثاني انتخابات رئاسية تشهدها البلاد بعد ثورة الياسمين في 2011. 

ويتنافس على كرسي الرئاسة 24 مرشحا بعد انسحاب المرشح "محسن مرزوق"، عن حزب مشروع تونس، والمرشح عن حزب الوطن الجديد "سليم الرياحي"، لفائدة المرشح المستقل وزير الدفاع "عبدالكريم الزبيدي". 

ويبلغ عدد الناخبين الذين يحق لهم التصويت، 7 ملايين و155 ألفا، مسجلين في كشوف هيئة الانتخابات. 

والعملية الانتخابية ستتم في 13 ألف مكتب اقتراع، موزعة على 4567 مركز تصويت، في 33 دائرة انتخابية داخل تونس وخارجها.

المصدر | الأناضول