الأحد 15 سبتمبر 2019 04:36 م

حث الرئيس التونسي المؤقت "محمد الناصر"، الأحد، مواطني بلاده على المشاركة في الانتخابات الرئاسية التي انطلقت، الأحد، وسط مؤشرات أولية على مشاركة محدودة وغياب ملحوظ لفئة الشباب.

وبعد مرور ساعتين من انطلاق الاقتراع، بلغت نسبة التصويت في عموم البلاد 7.3% عند الساعة 11:00 صباحا بالتوقيت المحلي (10 ت.غ)، حسب أرقام صادرة عن الهيئة العليا للانتخابات، وهي نسب لا تزال محدودة.

فيما يلاحظ، حسب مراسلي الأناضول، غياب الشباب عن التصويت، يقابله حضور أكبر من قبل كبار السن.

وقال "الناصر"، في تصريحات للصحفيين بعد خروجه من مركز اقتراع سيدي بوسعيد بالعاصمة تونس: "أجدد دعوتي للتونسيات والتونسيين للمشاركة في الانتخابات؛ لأن ذلك تعزيز لوحدة الوطن وتعزيز لثقتنا في مستقل تونس".

وأضاف "الناصر" أن الرأي العام الدولي "مركز على تونس ولابد أن تُبرِز هذه الانتخابات تونس وتحسن وجهها لتبقى تونس موضوع اهتمام واحترام في العالم".

وافتتحت مراكز الاقتراع في تونس، الأحد، في تمام الثامنة بالتوقيت المحلي (07:00 ت.غ)، في ثاني انتخابات رئاسية تشهدها البلاد بعد ثورة الياسمين في 2011.

وتجرى تلك الانتخابات لاختيار خليفة للرئيس الراحل "الباجي قائد السبسي"، الذي توفي في 25 يوليو/تموز الماضي، عن 92 عامًا؛ ما أدى إلى تبكير موعد الانتخابات التي كانت مقررة أصلا في 17 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وبعد إعلان مرشحين الانسحاب من السباق الرئاسي لصالح أحد المرشحين، بات يتنافس فعليا في انتخابات الأحد 24 مرشحا، بالدور الأول للاقتراع، للفوز بأعلى منصب بالبلاد.

وخصصت هيئة الانتخابات 4 آلاف و564 مركز اقتراع، تضم 13 ألف مكتب تصويت داخل تونس، فيما تم فتح 304 مراكز اقتراع في الخارج، تضم 384 مكتب تصويت في 46 دولة.

ويبلغ عدد الناخبين المسجلين بالخارج 384 ألف ناخب وناخبة، فيما تجاوز عدد نظرائهم بالداخل 7 ملايين.

المصدر | الأناضول