الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 01:20 م

لمحت المستشارة الألمانية "أنغيلا ميركل"، الثلاثاء، إلى رغبتها في الالتزام بوقف بلادها صادرات الأسلحة إلى السعودية، قائلة إنها لا ترى سببا لتغيير موقف الحكومة، وإن برلين ربطت موقفها بتطورات الحرب في اليمن.

وأضافت "ميركل"، في مؤتمر صحفي مع العاهل الأردني الملك "عبدالله الثاني"، في برلين: "في الوقت الراهن لا أرى أن أيا من الشروط الأساسية قد تحقق لتغير الحكومة موقفها".

وقالت "ميركل" إن الأحداث في اليمن تُظهر أن هناك حاجة ماسة للعمل من أجل التوصل لحل سياسي.

وبخصوص هجمات "أرامكو"، دعت "ميركل" إلى العودة إلى اتفاق دولي يضع قيودا على أنشطة إيران النووية باعتباره السبيل الوحيد لنزع فتيل التوتر في الشرق الأوسط.

وقالت "ميركل": "نرى أن الاتفاق على منع إيران من امتلاك قدرات نووية يمثل حجر أساس نحتاج إلى العودة إليه".

وأضافت: "لكن هناك أيضا قائمة طويلة من الأعباء التي تتسبب فيها إيران مثل برنامج الصواريخ الباليستية ودورها في سوريا".

وتابعت: "تصاعد التوتر في المنطقة خلال الأيام القليلة الماضية وستظل ألمانيا دوما تؤيد وقف التصعيد. لا يمكن التوصل إلى حلول طويلة الأمد إلا من خلال عملية سياسية".

وعلى صعيد آخر، انتقدت "ميركل" إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" الأسبوع الماضي أنه يعتزم ضم غور الأردن في الضفة الغربية المحتلة، قائلة إن ذلك يضر بالجهود الرامية للتفاوض على اتفاق سلام.

وقالت "ميركل": "الحكومة الألمانية تساند حلا سلميا عبر المفاوضات الدولية في إطار حل الدولتين... دائما ما تقوض عمليات الضم الحلول السلمية. هي غير مفيدة وبالتالي نحن لا نوافق عليها".

المصدر | الخليج الجديد