الأربعاء 18 سبتمبر 2019 12:27 م

قال وزير المالية السعودي، "محمد الجدعان"، يوم الأربعاء، إن النمو الاقتصادي السعودي في 2019 سيكون أقل كثيرا مما توقعته المملكة؛ بسبب تخفيضات إنتاج النفط التي تقودها "أوبك"، لكن الهجوم على منشأتي "أرامكو" ليس له أي تأثير إطلاقا على الإيرادات.

وأبلغ "الجدعان" "رويترز" في مقابلة بالرياض: "الناتج المحلي الإجمالي الكلي سيكون أقل كثيرا مما توقعناه"، مشيرا إلى تقديرات داخلية.

وقال "الجدعان" إن الناتج المحلي الإجمالي المدفوع بالقطاع النفطي متأثر بتراجع إنتاج السعودية من البترول في أعقاب اتفاق لإمدادات النفط تقوده "أوبك" يهدف لدعم أسواق النفط.

ولم يعط الوزير أي توقعات لنمو الناتج المحلي الإجمالي لأكبر اقتصاد عربي في 2019، لكن صندوق النقد الدولي قال إن الاقتصاد السعودي قد ينمو بنسبة 1.9% في 2019، بما يقل عن 2.2% في 2018.

كان البنك المركزي السعودي قال في وقت سابق هذا العام إن الاقتصاد سينمو بما لا يقل عن 2% في 2019.

ويقول اقتصاديون إنه ربما يتعين على المملكة مراجعة تقديرات النمو الاقتصادي بالخفض بسبب تراجع إنتاج النفط الخام، مع توقع البعض لانكماش هذا العام لدى أكبر مصدر للنفط في العالم.

وارتفعت أسعار النفط في وقت سابق الأسبوع الجاري بعد هجوم على منشأتين نفطيتين سعوديتين، يوم السبت، أوقف أكثر من 5% من إمدادات النفط العالمية، لكن الأسعار بدأت التراجع يوم الثلاثاء بعد أن قالت السعودية إنها ستستعيد فاقد الإنتاج بنهاية الشهر الجاري.

دون انقطاع

قال "الجدعان" إن "أرامكو" تواصل إمداد الأسواق بالنفط دون انقطاع، ما يعني أنه ليس هناك ما يعوق إيرادات النفط.

وقال: "ينصب تركيزنا على الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي حيث يوجد التنوع"، مضيفا أنه من المتوقع نمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي 2.9% في 2019.

وقال إن الرسوم والضرائب من المتوقع أن تكون هي نفسها من "أرامكو" هذا العام.

وقال "الجدعان" أيضا إنه من المرجح أن تصدر السعودية صكوكا مقومة بالدولار اعتمادا على أوضاع السوق.

وقال إن الطرح العام الأولي لـ"أرامكو" يمضي كما هو مخطط له، وسيتم على الأرجح خلال الـ12 شهرا المقبلة.

وقال إن الإدراج الأولي لـ"أرامكو" سيكون في البورصة السعودية بالرياض (تداول)، لكن الحكومة ما زالت تدرس إدراجا ثانويا في الخارج.

المصدر | رويترز