الأربعاء 18 سبتمبر 2019 06:13 م

ذكر وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" أن الهجمات على منشأتين تابعتين لشركة النفط السعودية العملاقة أرامكو "هجوم إيراني" واعتبره "عملا حربيا غير مسبوق".

وقال "بومبيو"، الذي وصل مدينة جدة السعودية، مساء الأربعاء: "لقد باركنا الله أنه لم يكن هناك أمريكيون قُتلوا في هذا الهجوم، لكن في أي وقت كان لديك عمل حربي من هذا القبيل، فهناك دائمًا خطر بحدوث ذلك"، وفقا لما نقلته شبكة CNN.

وأضاف الوزير الأمريكي للمراسلين المرافقين له قبل الهبوط في مطار جدة: "كان هذا هجومًا إيرانيًا. لا يمكنك التعاقد من الباطن على تدمير 5% من إمدادات الطاقة العالمية في العالم وتعتقد أنه يمكنك إعفاء نفسك من المسؤولية".

وألمح "بومبيو" إلى كذب ادعاء جماعة أنصار الله اليمنية (الحوثيين) بشأن إعلان مسؤوليتها عن هجمات أرامكو، مستدركا: "إذا كان ادعاء الحوثيين الاحتيالي دقيقًا، فإن ذلك لا يغير من حقيقة أن بصمات آية الله واضحة في تعريض إمدادات الطاقة العالمية للخطر".

وأوضح وزير الخارجية الأمريكي أن مجتمع المخابرات في الولايات المتحدة لديه ثقة كبيرة في أن "الحوثيين ليس لديهم أنظمة أسلحة مثل تلك المستخدمة في الهجمات"، وأنهم يعتقدون أن "الهجمات انطلقت من إيران وليس العراق".

وقال "بومبيو": "المعدات المستخدمة غير معروفة في ترسانة الحوثيين (..) صواريخ كروز الهجومية لم نرها هناك من قبل، لذلك فإن مجتمع المخابرات لديه ثقة كبيرة في أن هذه الأسلحة لم تكن من شأنها أن تكون في حوزة الحوثيين. ربما هذا هو أهم جزء من المعلومات".

وتابع: "نعلم أيضًا أن هذه أنظمة لم ينشرها الإيرانيون في أي مكان آخر، وأنهم لم ينتشروا خارج بلادهم وفقًا لمعرفتنا. لم نرهم يقومون بنشر هذه الأنواع من أنظمة الطائرات بدون طيار مع أنواع النطاقات والقدرات، كما لم نرهم يضعون هذه الصواريخ حيث يمكنهم القيام بذلك. لم نر أي دليل على أنها جاءت من العراق".

وأعلنت جماعة "أنصار الله" (الحوثيون)، السبت الماضي، استهداف حقلي نفط بقيق وخريص في المنطقة الشرقية بالسعودية، بـ10 طائرات مسيرة، وتوعدت بتوسيع نطاق هجماتها داخل العمق السعودي.

ويوجد في محافظة بقيق -الواقعة على بعد 150 كم شرق العاصمة السعودية الرياض- أكبر معمل لتكرير النفط في العالم، ويوجد في منطقة خريص -على بعد 190 كم إلى الجنوب الغربي من الظهران- ثاني أكبر حقل نفطي في العالم.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات