الأربعاء 18 سبتمبر 2019 09:01 م

ألزم وزير الأوقاف المصري "محمد مختار جمعة"، الأئمة والخطباء بإلقاء خطبة الجمعة المقبل عن "حروب الشائعات والسوشيال ميديا ومحاولات تزييف الوعي"، وذلك لتأييد الجيش والرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" في مواجهة اتهامات بالفساد وإهدار المال العام.

وقال "جمعة" إن موضوع الخطبة المقبلة هو نفس الموضوع الذي اعتمده ليكون موضوع المؤتمر المقبل للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الحادي والثلاثين.

وهاجم الوزير المصريجماعة "الإخوان المسلمون" المعارضة، واصفا إيها بأنها "جماعة إرهابية وعناصرها الضالة وكتائبها الإلكترونية الخائنة العميلة تتعمد الافتراء والكذب وبث الشائعات والافتراءات والأكاذيب في محاولة يائسة بائسة لتشويه الإنجازات العظيمة التي تحققها الدولة المصرية في مختلف المجالات"، بحسب وصفه.

وأضاف في بيانه أن "الجماعة الإرهابية تحاول إعادتنا إلى نقطة الصفر ودائرة الفوضى، لا تألو على دين ولا وطن ولا خلق، أعمتهم الأموال القذرة عمالة وخيانة للدين والوطن كما هو دأبها عبر تاريخها الدموي الأسود المفعم بالعمالة والخيانة".

واعتبر أن "دورنا هو كشف عمالة وخيانة هذه الجماعة الإرهابية المارقة، فالتستر على أي من عناصرها المجرمة أو كتائبها المجرمة خيانة للدين والوطن، وكشفهم واجب ديني ووطني".

وتابع: "نؤكد ثقتنا المطلقة وغير المحدودة في رئيسنا القائد الوطني الحكيم الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي حمل ولا يزال يحمل روحه على كفه فداء لوطنه في عزة وشرف وشهامة، وفي قواتنا المسلحة الباسلة حصن وطننا الحصين ودرع أمتنا وسيفها، وفِي شرطتنا الوطنية الباسلة وسائر مؤسساتنا الوطنية".

ودأب وزير الأوقاف على توجيه خطب الجمعة بنكهات سياسية تؤيد النظام المصري الحاكم منذ وصوله إلى كرسي الوزارة الذي تزامن مع الانقلاب العسكري 3 يوليو/تموز 2013 والإطاحة بالرئيس الراحل "محمد مرسي" أول رئيس مدني منتخب للبلاد.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات