السبت 21 سبتمبر 2019 11:57 م

كثف محتجون من تواجدهم في مدينة السويس (شمال شرق القاهرة)، حتى ساعات متأخرة من ليل السبت، وحتى كتابة هذه السطور، للاحتجاج ضد الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، فيما بات يعرف بـ"انتفاضة سبتمبر"، وسط اعتداءات متصاعدة من قوات الشرطة على المتظاهرين، بينما اندلعت تظاهرات محدودة في مدينة نجع حمادي، بمحافظة قنا، جنوبي البلاد.

وتحول شارع الأربعين، أحد أشهر المناطق بالسويس إلى ساحة كر وفر بين المتظاهرين وقوات الشرطة، التي أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش بكثافة، عليهم، بالإضافة إلى إطلاق الرصاص الحي في الهواء، لمحاولة إرهابهم.

وظل هذا المشهد مسيطرا على السويس، حتى بعد ساعات منتصف الليل (بالتوقيت المحلي)، وحتى كتابة هذه السطور في الثانية صباحا (بتوقيت القاهرة) لا تزال عمليات الكر والفر مستمرة بين المتظاهرين والشرطة.

وأقدمت قوات الشرطة على اعتقال مواطن، بعدما صور بهاتفه المحمول التظاهرات في الشوارع، ونقلت عنه قناة "الجزيرة"، حيث ظهر المواطن في بث مباشر وهو يؤكد أن الشرطة أسفل منزله، وأنهم يصعدون للقبض عليه.

وأطلق المحتجون هتافات تطالب برحيل الرئيس المصري ومحاكمته، متهمينه بالفساد، بعد اعترافه بما أثاره الفنان والمقاول المصري "محمد علي" ببناء قصور واستراحات رئاسية تكلفت مليارات الجنيهات، بينما يعاني المواطنون من الغلاء وصعوبة الأوضاع المعيشية، بالإضافة إلى ارتفاع الديون الداخلية والخارجية للبلاد.

وصعدت قوات الداخلية من حملات الاعتقال بحق المتظاهرين، حتى أن مدرعات الشرطة لاحقتهم في الشوارع الجانبية، مما أثار استياء الأهالي.

وأمام تلك الأحداث، تصاعد التفاعل على وسم (#السويس) عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ليحتل صدارة الأكثر تداولا في "تويتر مصر"، وضمن القائمة في دول عربية، 

في سياق متصل، خرج العشرات للاحتجاج في شوارع مدينة نجع حمادي، التابعة لمحافظة قنا، جنوبي البلاد، حيث هتفوا ضد "السيسي"، بينما قابلتهم قوات الشرطة باعتقالات واختطافات من الشارع.

 

 

 

وتحدث هذه التطورات، بالتوازي مع وقفة احتجاجية نظمها مصريون في نيويورك، بالقرب من مقر إقامة الرئيس المصري، المتواجد هناك حاليا، للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتأتي تلك التظاهرات، امتدادا لأخرى خرجت، ليل الجمعة، في القاهرة والإسكندرية ومحافظات أخرى، للمطالبة برحيل "السيسي"، استجابة لدعوات أطلقها الفنان والمقاول "محمد علي"، وهي التظاهرات التي قابلتها قوات الشرطة باعتداءات بواسطة قنابل الغاز والخرطوش، وحملات اعتقال.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات