الأحد 22 سبتمبر 2019 03:37 م

بعد أن شهد ميدان التحرير بوسط القاهرة ومدن مصرية أخرى، الجمعة الماضي، احتجاجات تطالب برحيل الرئيس "عبدالفتاح السيسي"، بدأت وسائل الإعلام المصرية تبرير ما يحدث بأنه أكاذيب وشائعات، واتهم إعلاميون وفنانون مصريون وعرب المتظاهرين بالخيانة معلنين دعمهم لـ"السيسي".

وأبرز أولئك الفنانين المغنية المصرية "أنغام"، التي عبرت من خلال فيديو نشرته على حسابها على إنستغرام عن تأييدها لـ"السيسي" وإيمانها بقوة الجيش.

وكان "هاني شاكر"، و"محمد فؤاد"، و"حكيم" من جملة المغنين الذين أعربوا عن دعمهم لـ"السيسي"، زاعمين أنه متفان في حب مصر وخدمة الوطن.

"بيومي فؤاد"، و"محمود عزب"، و"أحمد بدير"، و"هنادي مهنا"، و"محمد لطفي"، و"شعبان عبدالرحيم"، و"أحمد فلوكس"، كانوا أيضاً من جملة الذين اتهموا المتظاهرين بالخيانة، مطلقين حملة "إحنا معاك يا ريس".

ولم يتوقف الأمر عند الممثلين والمغنين المصريين، فهناك بعض الإعلامين والممثلين والمغنين العرب الذين فضّلوا الانحياز للرئيس المصري بل الإشادة بحكمته، ودوره في بناء مصر التي ستكون واحدة من الدول العظيمة والمتقدمة في عهده، حسب وصفهم.

وجاء الإعلامي اللبناني "جورج قرداحي"، المعروف بمواقفه الداعمة لنظام "بشار الأسد" الذي قتل وهجر ملايين السوريين، في فيديو عبّر فيه عن دعمه وتأييده لـ"السيسي"، واصفاً إياه بالرجل الذي لا ينام، منشغلاً ليله ونهاره بتطوير مصر، لجعلها واحدةً من الدول المتقدمة.  

ولم يكتفِ "قرداحي" بهذا الحد، بل قال أيضاً إن مصر حالياً تعيش حالة غليان، لكنه غليان في المشاريع والإنجازات العظيمة التي لا يمكن تجاهلها.  

أما المغني اللبناني "راغب علامة" فقد أعرب أيضاً عن دعمه للرئيس المصري، من خلال فيديو بثه على مواقع التواصل الاجتماعي.

ووصف الإعلامي المصري "عمرو أديب" المرحلة القادمة في حال استمرت التظاهرات بأنها ستكون مرحلة "نزيف"، ملمحاً إلى أن نتيجة التظاهرات الشعبية لن تكون تنحي "السيسي" بل سيكون ثمنها دماراً في الاقتصاد والشارع المصري.

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by CBC Egypt (@cbcegypt) on

 

المصدر | الخليج الجديد