الأربعاء 25 سبتمبر 2019 04:56 ص

كشف رئيس الوزراء الباكستاني "عمران خان"، أنّ الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، كلّفه القيام بوساطة مع إيران، لخفض حدّة التوتّر، واستطلاع إمكانية إبرام اتفاق جديد حول الملف النووي.

جاء ذلك، في تصريحات صحفية، الثلاثاء، في الأمم المتّحدة عقب لقائه في اجتماعين منفصلين كلاً من الرئيس الأمريكي ونظيره الإيراني "حسن روحاني".

وقال "خان" إنّ "ترامب سألني ما إذا كان بإمكاننا المساهمة في تهدئة الأوضاع، وربّما التوصّل إلى اتّفاق جديد"، مع طهران حول برنامجيها النووي والبالستي.

وأضاف أنّه في طريقه إلى نيويورك "توقفت في السعودية بسبب الهجمات على منشآتها النفطية".

وتابع: "تحدّثت مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وهو أيضا طلب مني التحدّث مع الرئيس الإيراني".

ولفت رئيس الوزراء الباكستاني إلى أنه يحاول "أن نبذل قصارى جهدنا" فيما يخصّ هذه الوساطة، مضيفاً: "إنه شيء لا يزال جارياً، لذلك لا يمكنني أن أقول أكثر من ذلك".

وأوضح "خان" أنّه بوصوله إلى الولايات المتحدة تحدث على الفور مع الرئيس "روحاني"، بعدما التقى "ترامب".

وتابع: "لا أستطيع أن أقول الآن، بهذا الخصوص، أكثر من أنّنا نحاول ونتدخّل" لتخفيف التوتر.

وتتمتّع باكستان تقليدياً بعلاقات قوية مع السعودية، لكنها تحتفظ أيضاً بعلاقات وطيدة مع إيران.

وإسلام أباد هي المسؤولة عن رعاية المصالح القنصلية الإيرانية في الولايات المتحدة، في ظل غياب علاقات دبلوماسية بين واشنطن وطهران.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات