السبت 12 أكتوبر 2019 01:32 م

يزور رئيس الوزراء الباكستاني "عمران خان"، الأحد، إيران، للاجتماع مع رئيسها "حسن روحاني"، ضمن جهوده الوساطة بين طهران والرياض.

وقالت وزارة الخارجية الباكستانية، في بيان السبت، إن "خان سيسعى خلال هذه الزيارة الى تمهيد أرضية مناسبة لتخفيض حدّة التوتر بين إيران والسعودية".

وسيقترح "خان" لدى وصوله إلى إيران على كبار المسؤولين بالجمهورية الإسلامية، مبادرته الجديدة في هذا الصدد.

والجمعة، نفت الخارجية الباكستانية، ما تم تداوله من مزاعم حول حمل "خان"، رسالة من السعودية لإيران، من أجل الحوار، مؤكدة أنها رواية "لا أساس لها من الصحة".

وقالت إسلام أباد: "لم تطلب السعودية من باكستان القيام بأي دور وساطة مع إيران".

وأكدت، أن المبادرة من أجل إمكانية إجراء وساطة بين الرياض وطهران، تعتبر "محاولة شخصية من رئيس وزراء باكستان لضمان السلام في المنطقة".

ونهاية سبتمبر/أيلول الماضي، كشف "خان" عن طلب تلقاه من الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" وولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" للوساطة في الأزمة الحالية مع إيران.

والثلاثاء، جدد وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، استعداد بلادها لفتح حوار مع السعودية، يتناول العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية، وذلك بعد إبداء الرياض "رغبة واضحة للحوار".

وتشهد المنطقة توترا بين إيران من جهة والولايات المتحدة والسعودية من جهة أخرى، بعد هجمات استهدفت منشأتي نفط لشركة "آرامكو" السعودية.

وحملت واشنطن طهران المسؤولية عن تلك الهجمات، فيما نفت الأخيرة أي صلة لها بالهجمات، وهددت بالرد في حال تم استهدافها عسكريا.

المصدر | الخليج الجديد