أكدت الخارجية الإيرانية الأربعاء، انتهاء التحقيقات بشأن ناقلة النفط البريطانية "ستينا إمبيرو" اكتملت، مشيرة إلى وجود بعض الانتهاكات والأضرار البيئية التي خلفتها الناقلة لا تزال معلقة.

وكتب المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "عباس موسوي"، في تغريدة عبر حسابه الرسمي على "تويتر" قائلًا: "انتهت التحقيقات بشأن الناقلة، ولكن بعض انتهاكاتها والأضرار البيئية لا تزال معلقة.. وقام مالك وقبطان الناقلة بتوقيع تعهد خطي بقبول قرار المحكمة في هذا الصدد".

ولم يكشف "موسوي" عن مصير الناقلة فيما إذا كانت غادرت ميناء بندر عباس، جنوبي إيران، أو لا.

وفي19يوليو/تموز الماضي، أعلن الحرس الثوري الإيراني الاستيلاء على الناقلة البريطانية قرب مضيق هرمز بذريعة انتهاك قوانين الملاحة والاصطدام بقارب صيد إيراني.

ونقلت القوة البحرية للحرس الثوري، الناقلة البريطانية إلى ميناء بندر عباس، جنوبي البلاد، فيما قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية "علي ربيعي"، الإثنين الماضي: "أعلنت موانئنا أن العمل القانوني للناقلة قد انتهى، وبإمكانها التحرك".

 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات