الأربعاء 25 سبتمبر 2019 03:42 م

وصف وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" الرئيس الإيراني "حسن روحاني" بأنه "بائس"، مشددا على أن "طهران لا تستجيب إلا للقوة".

وقال "بومبيو"، أمام ندوة بعنوان "الاتحاد في مواجهة نووي إيران"، إن "الاعتداء على منشأت أرامكو السعودية هجوم على الاقتصاد العالمي"، مضيفا: "إيران هي المعتدية وليست ضحية بأي شكل من الأشكال".

واتهم الوزير الأمريكي طهران بإيجاد الفوضى عن طريق دعم الحوثيين في اليمن، وميليشيات شيعية في العراق، متابعا: "بدء استراتيجة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ضد طهران، أوقفنا أرباح إيران وضاعفنا الضغوط على النظام".

ونوه وزير الخارجية الأمريكي إلى قيام واشنطن بفرض "عقوبات صارمة على الحرس الثوري الإيراني"، لافتا إلى أن العالم يدرك جدية الولايات المتحدة.

وألمح إلى أن "الضغوط الأمريكية على إيران دفعتها إلى بدء محاولات تخريب في المنطقة"، مضيفا أن "العقوبات والمواقف الدولية تزيد إيران وميليشياتها عزلة حول العالم".

وقال "بومبيو": "إيران تكذب، ومزاعم الرئيس الإيراني (حسن روحاني) عن هزيمة طهران للإرهاب غريبة".

وذكر أن "عددا كبيرا من الدول أبدى استعداده لمواجهة تهديد إيران للملاحة والأمن الدولي"، موضحا أن "الدبلوماسية الأمريكية لفتت انتباه المجتمع الدولي إلى خطر إيران على السلم".

وتأتي تصريحات "بومبيو" بعد حوالي أسبوع على هجوم استهدف منشأتين نفطيتين في السعودية، وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنه، فيما تتهم الرياض وواشنطن، إيران بالضلوع فيه.

وتصاعدت التوترات في الخليج، لا سيما بين إيران والولايات المتحدة، بعدما اتهمت واشنطن طهران بالمسؤولية عن هجوم استهدف 6 ناقلات نفط، في مايو/أيار، ويونيو/حزيران، وهو ما تنفيه طهران.

وبعدها أسقطت إيران طائرة مسيرة أمريكية، قالت إنها دخلت مجالها الجوي، بينما ذكرت واشنطن أنها كانت في الأجواء الدولية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات