الخميس 26 سبتمبر 2019 10:00 ص

تنطلق فعاليات النسخة الـ17 من بطولة العالم لألعاب القوى، في العاصمة القطرية، الدوحة، الجمعة، على ملعب "خليفة الدولي" بمشاركة نحو ألفي رياضي ورياضية يمثلون 209 دول.

ويتنافس الرياضيون، في البطولة التي تعد أبرز وأكبر البطولات الرياضية على مستوى العالم، في العديد من السباقات والمسابقات.

وتتجه أنظار عشاق "أم الألعاب" في كل أنحاء العالم صوب الدوحة، حتى إسدال الستار على فعاليات هذه النسخة، في السادس من الشهر المقبل.

ويترقب العالم ظهور جيل جديد من الأبطال، ينتظر أن تفرزهم هذه النسخة في ظل اعتزال عدد من النجوم السابقين خلال السنوات الماضية، على رأسهم العداء الجامايكي الأسطورة "يوسين بولت".

وستكشف البطولة عما إذا كانت هذه المجموعة من النجوم الجديدة المنتظرة قادرة على تعويض اعتزال "بولت" أم لا.

كما تفتقد هذه النسخة جهود اثنين من النجوم السابقين البارزين وينتميان لجنوب أفريقيا، هما "وايد فان نيكرك" للإصابة ومواطنته "كاستر سيمينيا" بعد قرار الاتحاد الدولي للقوى بشأن تطبيق قواعد جديدة على الرياضيات اللاتي يتمتعن بمستويات مرتفعة من هرمونات التوستيستيرون.

وكانت هذه القواعد الجديدة إضافة للتجربة غير المسبوقة بإقامة سباقي ماراثون الرجال والسيدات مساء لتجنب درجات الحرارة المرتفعة صباحا في قطر، وكذلك أزمة المنشطات الروسية التي لا تتوقف عند حد، كلها أمور جذبت الاهتمام الإعلامي في الفترة الماضية.

وستمنح ميدالية ذهبية، فضية، وبرونزية للفائزين، في الساعات الأولى من اليوم الأول للبطولة الذي سيشهد تنظيم ماراثون منتصف الليل على كورنيش الدوحة.

ويتنافس 30 رياضيا ورياضية روس كرياضيين مستقلين (محايدين) خلال هذه النسخة من البطولة، التي ستكون الثانية على التوالي دون مشاركة روسيا، في ظل استمرار إيقافها بعد تقرير من الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات "الوادا" في 2015، كشف عن وجود تعاط للمنشطات بشكل ممنهج.

ومن المقرر أن تشهد بطولة العالم لألعاب القوى، عدداً غير مسبوق من الفحوص للكشف عن المنشطات، على أن يتم فحص جميع العينات خارج قطر الدولة المضيفة، كما أعلنت وحدة النزاهة في الاتحاد الدولي للعبة.

وتقام معظم فعاليات هذه البطولة على ملعب خليفة الدولي، أحد ملاعب بطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم، والذي يتمتع بتقنية التبريد المبتكرة المستخدمة في جميع ملاعب المونديال.

من جانبه، اعتبر رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى اللورد البريطاني "سيباستيان كو"، بطولة العالم لألعاب القوى "أكبر حدث رياضي خلال العام الجاري".

وقال: "يشارك عدد قياسي من الدول، لدينا نحو 40 دولة تنافس على ميداليات.. نحن نمثل لعبة من أشهر رياضتين وهذا أكبر حدث رياضي خلال العام".

لكن "كو"، الذي أدرك منذ فترة طويلة أن ألعاب القوى التقليدية يجب أن تحارب من أجل البقاء، قال إن تلك التحديات "ليست بعيدة" عن أعظم رياضة.

وأضاف "كو": "التحدي الأكبر أمامنا هو الحفاظ على هذه الرياضة على قمة الألعاب والاحتفاظ بإثارة ومتعة الرياضة لدى الشباب".

ورغم درجات الحرارة العالية في الدوحة خلال الشهر الجاري، فإن الرياضيين حصلوا على وعد بإقامة المنافسات في أجواء جيدة بسبب نظام التبريد الحديث.

المصدر | الخليج الجديد