الثلاثاء 1 أكتوبر 2019 09:14 ص

بدأ أكبر جبل جليدي منذ أكثر من 50 عاما في الانصهار عن  الجرف الجليدي الواسع المعروف باسم آميري Amery Ice Shelf في قارة أنتاركتيكا المتجمدة في القطب الجنوبي.

وأنتج الجرف ذلك الجبل الذي يعد الأضخم منذ نصف قرن، لكنه بدأ ينفصل عنه الآن.

وتبلغ مساحة الجبل العملاق المولود حديثا والذي يصنفه العلماء D28 حوالي 1636 كيلومترا مربعا، وهو أصغر بقليل من جزيرة إسكاي في اسكتلندا، ويزن 315 مليار طن من الجليد.

وتعتزم المؤسسات والجمعيات المعنية بالملاحة مراقبة ذلك الجبل وتتبع حركته، نظرا لحجمه الهائل لأنه قد يشكل في المستقبل خطرا على الشحن.

وكان أكبر جبل جليدي نتج عن الجرف آميري قد ظهر في ستينات القرن الماضي، وبلغت مساحته حوالي 9 آلاف كيلو متر مربع.

وآميري هو ثالث أكبر جرف جليدي في القارة القطبية الجنوبية، وهي قناة تصريف رئيسية في شرق القارة.

والجرف هو امتداد عائم لعدد من الأنهار الجليدية التي تتدفق من الأرض إلى البحر. وانفصال الجبال الجليدية كحدث طبيعي ودخولها إلى المحيطات يعكس كيفية حفاظ التدفقات الجليدية نحو المحيط على الاتزان والتوازن البيئي من خلال ما ينتجه المصدر الرئيسي للجليد.

لذلك، فقد كان العلماء على دراية بحدوث مثل هذه الظاهرة وميلاد هذا الجبل الجليدي.

أطلق العلماء على هذا الجبل الجليدي المنفصل اسم "لوس توث" أو السنة السائبة، نظرا لأنه يبدو من الفضاء مثل أسنان الأطفال الصغيرة السائبة التي أوشكت على السقوط لكنها مازالت ترتبط مع اللثة بقطعة صغيرة متبقية.

ورغم أن الجبل الجليدي بدأ ينفصل بالفعل عن الجرف الجليدي، لكن هناك بعض المناطق مازالت متصلة بينهما.

ووصفت  البروفيسورة "هيلين فريكر"، من معهد سكريبس لعلوم المحيطات، حجم ذلك الجبل بقولها: "إنه (الجبل الجليدي) يعد ضرسا كبيرا مقارنة بسن الأطفال"، بحسب ما نقلته "بي بي سي".

وتوقعت "هيلين" في عام 2002 أن هذا الجبل سينفصل وتسقط هذه السنة نهائيا في وقت ما بين عامي 2010 و 2015.

وقالت: "أنا متحمسة لرؤية هذا الحدث بعد كل هذه السنوات. أدركنا أنه سيحدث في النهاية، ولكن ليس بالضبط ما كنا نتوقعه".

ونفت "هيلين" إمكانية الربط بين هذا الحدث والتغيرات المناخية، حيث أظهرت بيانات الأقمار الصناعية منذ تسعينات القرن الماضي أن هذا الجرف الجليدي في حالة توازن مع البيئة المحيطة به، على الرغم من وجود ذوبان سطحي قوي في الصيف.

وأضافت العالمة المتخصصة: "في حين أن هناك الكثير مما يدعو للقلق في قارة أنتاركتيكا، فليس هناك ما يدعو للقلق حتى الآن لهذا الجرف الجليدي بالتحديد".

وأشارت إلى أن شعبة أنتاركتيكا الأسترالية ستراقب عن كثب هذا الجرف لمعرفة تأثير هذا عليه، ويمتلك العلماء مجموعة من الأجهزة هناك لقياس هذا.

ومن المحتمل أن يؤدي فقدان مثل هذا الجزء الكبير إلى تغيير هندسة الضغط عبر الجزء الأمامي من الجرف الجليدي. ومن الممكن أن يؤثر الانفصال على سلوك الشقوق، وحتى استقرار الأسنان السائبة.

يبلغ سمك D28 حوالي 210 مترا ويحتوي على حوالي 315 مليار طن من الجليد.

ويأتي الاسم من نظام تصنيف يديره المركز الوطني الأمريكي للجليد، والذي يقسم القطب الجنوبي إلى أرباع.

وستحمل التيارات الساحلية والرياح D28 غربا، من المحتمل أن يستغرق الأمر عدة سنوات حتى ينفصل ويذوب تماما.

المصدر | الخليج الجديد + بي بي سي