الاثنين 7 أكتوبر 2019 07:07 ص

كشف صندوق تنمية الموارد البشرية في السعودية (هدف) عن ارتفاع عدد السعوديين الحاصلين على إعانات بطالة شهرية من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية على أساس شهري رغم خطط المملكة لخفض نسب البطالة المرتفعة بين فئة الشباب من الجنسين.

وأظهرت احصائية حديثة صادرة عن الصندوق أنه أودع، الأحد، أكثر من 457 مليون ريال، في الحسابات البنكية لأكثر من 299 ألف مستفيد ومستفيدة من المسجلين في برنامجي "حافز البحث عن عمل" و"حافز صعوبة الحصول على عمل"، وذلك عن شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وبلغت قيمة إيداعات الصندوق لمخصصات شهر أغسطس/آب الماضي، أكثر من 458 مليون ريال لأكثر من 296 ألف مستفيد ومستفيدة من المسجلين في برنامجي "حافز".

وبلغ عدد المستفيدين من "حافز البحث عن عمل"، في سبتمبر/أيلول الماضي، 154742 ألف مستفيد ومستفيدة، مقارنة مع 156617 مستفيدًا ومستفيدة، في شهر أغسطس/آب.

فيما بلغ عدد المستفيدين من برنامج "حافز صعوبة الحصول على عمل" 144746 ألف مستفيد ومستفيدة، مقارنة مع 140050 مستفيدًا ومستفيدة، في أغسطس/آب.

وبلغ عدد من التحقوا بسوق العمل في القطاع الخاص من مستفيدي برنامجي "حافز" لشهر سبتمبر/أيلول، 3658 مستفيدًا ومستفيدة منهم 2223 إناثًا و1435 ذكورًا، مقارنة مع 4388 مستفيدًا ومستفيدة التحقوا بسوق العمل بالقطاع الخاص في أغسطس/آب، بينهم 2324 إناثًا و2064 ذكورًا.

وتقدّم وزارة العمل السعودية دعمًا ماديًّا شهريًّا للمتعطلين عن العمل من الجنسين وفق شروط، لحين حصولهم على وظائف، بعد اتباع دورات تدريبية يوفرها لهم "هدف".

وتبلغ قيمة الدعم المادي للمسجلين في برنامج "حافز- البحث عن عمل"، 2000 ريال (نحو 530  دولارًا) شهريًّا، فيما تنخفض القيمة للمسجلين في برنامج "حافز- صعوبة الحصول على عمل" إلى 1500 ريال شهريًّا للأشهر الأربعة الأولى من العام، ثم 1250 ريالًا للأشهر الأربعة الثانية، ثم ألف ريال للأشهر الأربعة الأخيرة.

وتسعى الحكومة السعودية لخفض نسبة البطالة التي تقارب 13% في المتوسط بين الجنسين، وتستهدف خفضها إلى 7% في العام 2030، وهو موعد نهاية تطبيق خطة تغيير اقتصادي عملاقة، تتضمن توفير وظائف ومساكن وجلب استثمارات خارجية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات