الأربعاء 9 أكتوبر 2019 01:34 م

تستعد الإيرانيات، الخميس، لحضور مباراة منتخب بلادهن وكمبوديا في التصفيات الآسيوية المزدوجة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 في كرة القدم، في مدرجات ستاد آزادي بطهران.

وهذه هي المرة الأولى، التي تحضر فيها الإيرانيات مباراة كرة قدم من داخل الاستاد دون قيود، منذ عقود.

وتأتي هذه الخطوة، بعد ضغوط من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، على السلطات الكروية في طهران، للسماح للنساء بالحضور في مدرجات الملعب، والتلويح بفرض عقوبات في حال لم يتحقق ذلك.

ومنذ الثورة الإسلامية عام 1979، يحظر على النساء دخول الملاعب في إيران، حيث اعتبر بعض رجال الدين أنه يجب حمايتهن من "الأجواء الذكورية" ومن "رؤية رجال متخففين من بعض لباسهم".

لكن السلطات سمحت للأجنبيات بدخول الملاعب في مراحل سابقة.

كما دخلت نساء إيرانيات الملاعب بشكل متقطع، إما لمناسبات استثنائية، أو بطريقة متخفية لتفادي التعرض لعقوبات من السلطات المحلية.

كما حضت إيرانيات مباريات لفريقهن ولكن خارج البلاد.

وأقبلت الإيرانيات بشكل كبير على شراء التذاكر، حيث قالت وسائل إعلام رسمية إن الدفعة الأولى من التذاكر المخصصة للنساء بيعت خلال ساعة من طرحها.

كما طرحت دفعة ثانية ونفدت في وقت سريع أيضا، حسب ذات المصادر.

وبلغ عدد التذاكر المخصصة للنساء 3500، وذلك في الملعب الأكبر في طهران والذي يتسع لنحو 100 ألف متفرج.

وانقسمت الآراء في الصحافة المحلية بين تأييد الخطوة والتحفظ عليها، في تباين ظهّر الانقسام بين الإصلاحيين والمحافظين في البلاد.

وستحافظ إيران، على مبدأ الفصل بين الإناث والذكور في مدرجات الملعب، إذ ستتواجد النساء في منطقة مخصصة لهن، بحماية 150 من عناصر الشرطة الإناث.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات